صحيفة أمريكية تكشف عن تفاصيل دقيقة في قضية تحطم الطائرة الألمانية

تفوقت جريدة ” نيويورك تايمز ” الأمريكية في تغيير مجريات التحقيق في حادث سقوط الطائرة الألمانية التابعة لشركة لوفطانزا في جبال الألب بفرنسا، الذي أودى بحياة 144 راكبا من جنسيات متعددة و6 يشكلون طاقم الطائرة.

و كشفت الجريدة عبر المعلومات التي سربها إليها أحد المحققين اطلع على التسجيلات الصوتية الموثقة بإحدى العلبتين السوداوين، مفادها أن حوارا هادئا دار بين رباني الطائرة باللغة الألمانية، قبل أن يفتح أحدهما باب مقطورة القيادة ويغادرها إلى فضاء آخر، ضدا على القوانين المعمول بها في نظام قيادة الطائرات والتي تمنع ذلك، وبعد عودته وجد الباب مغلقا، حاول فتحه بهدوء، ثم بالقوة والصراخ حين لم ينتبه إليه زميله في القيادة، فيما كانت الطائرة بدأت تحلق على مستوى منخفض وانحدرت تحت 2000 كلم لينتهي الأمر بحدوث مأساة الموت.

وهكذا أحرجت نيويورك تايمز مكاتب التحقيقات الأوربية وخلايا الأزمة التي كانت تريد بشكل أو بآخر التحكم في تقطير الأخبار، ورجحت استنادا إلى ماحصلت عليه من معلومات ثلاث فرضيات ممكنة، أولاها تتمثل في كون ربان الطائرة الذي لازم القيادة تعرض لأزمة قلبية أوغياب للوعي، ثانيها يكمن في كون الحادث عبارة عن عملية انتحارية للربان، وثالثها الذي يشكل الفرضية المؤرقة والخطيرة كون الحادث ذا طبيعة إرهابية.

لنائب العام لمدينة مارسيليا بريس روبين أكد أن مساعد ربان طائرة الشركة الألمانية جيرمان وينغز التي سقطت يوم الثلاثاء تعمد تدمير الطائرة، ويعتبر أن الأمر يتعلق بعمل متعمد يتجاوز ما هو انتحار، وتجهل الأسباب التي مساعد الربان الى هذا العمل.

وفي ندوة صحفية نقلتها وسائل الاعلام العالمية مباشرة ، قال النائب العام الذي يتولى التحقيق بحكم أن الطائرة سقطت في جبال الألب وخلفت مقتل 149 شخصا من ضمنهم مغربيين علاوة على المنتحر “أننا أمام عمل متعمد لتدمير الطائرة”.

وفي السياق ذاته أكدت وزارة الداخلية الإسبانية هذا الصباح أن عدد المواطنين الإسبان الهالكين في الحادث هو 50 إسبانيا ،إضافة إلى ياباني أقام في إسبانيا لمدة 20سنة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد