انقلاب شاحنة بطريق أزلا يودي بحياة سائقها وإصابة مرافقه

لقي شاب في العشرينيات من عمره حتفه صباح اليوم الجمعة جراء حادثة سير وقعت  بالطريق الساحلية المتوسطية الرابطة بين جماعتي أمسا وأزلا (إقليم تطوان)، فيما أصيب شقيقه الأكبر بجروح وصفت بالخطيرة، تم على إثرها نقله إلى المستشفى الجهوي“سانية الرمل” لتلقي العلاجات الضرورية.

ووفق مصادر أمنية، فإن الشقيقان المتحدران من منطقة جرف الملحة التابعة لعمالة سيدي قاسم كانا في طريقهما إلى مدينة تطوان محملين بالتبن بالشاحنة التي يستقلانها، قبل أن يفقد سائق الشاحنة السيطرة عليها عن أحد المنعرجات مما أدى إلى انحرافها عن مسارها وخروجها إلى حافة الطريق، لتنقلب بقوة في خندق عميق تسبب في تحطم هيكل الشاحنة بنسبة كبيرة.

 

وأوضح نفس المصدر، أن الهالك (كريم)، الذي يبلغ من العمر 22 سنة وهو متزوج وأب لإبنين، توفي بمكان الحادث، نتيجة إصابته بنزيف داخلي وكسور في عضام الجمجمة، فيما وضع شقيقه (رشيد)، البالغ من العمر 26 سنة وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء، تحت الرعاية الطبية المركزة بالمستشفى نفسه، نظرا لإصابته بجروح وصفت بـ “الخطيرة”.

إثر ذلك، وبعد أن تم إخطار السلطات المحلية بالحادث، حلت بعين المكان عناصر الدرك الملكي، التي تكفلت بتنظيم حركة السير وجمع المعطيات اللازمة عن الواقعة، فيما وجدت عناصر الوقاية المدنية، التي عملت على نقل الضحية إلى مستودع الأموات بتطوان، صعوبة بالغة للإخراج جثة السائق من داخل الهيكل المحطم، حيث اضطرت إلى استعمال بعض الآليات لتوسيع وتقطيع الهيكل الأمامي للشاحنة لإخراج المصاب، الذي ظل عالقا لمدة ثلاث ساعات تقريبا، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى الإقليمي بتطوان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد