ساكنة ترجيست تشتكي خروقات رئيس البلدية للملك

وجه العشرات من سكان تارجيست عريضة إلى الديوان الملكي يستعرضون فيها ما أسموه بـ”الوضعية الكارثية”، وأجواء الاحتقان التي تعيش على وقعها المدينة “بسبب انصراف أعضاء المجلس البلدي لقضاء مصالحهم الشخصية، ومصالح مقربيهم على حساب مصالح السكان، ضدا على كل القوانين المنظمة للعمل الجماعي” تضيف العريضة.
تارجيست مظاهرة

مصادر إعلامية محلية أشارت إلى أن عريضة السكان طالبت أجهزة الدولة بتحمل مسؤولياتها، واتخاذ الاجراءات اللازمة لوضع حد للخروقات التي تقول العريضة إن المدينة تعيشها، خصوصا في مجال التعمير، ومنح شهادات المطابقة لمخالفي تصاميم البناء من أعضاء المجلس ومقربيهم، والترامي على أراضي الغير والترخيص للبناء فوقها بعقود عرفية”، وهي الخروقات التي تقول العريضة أيضا إن “لجان التفتيش التي حلت في المدينة إبان الحراك الاجتماعي سنة 2014 قد وقفت عليها”.

كما جاء في العريضة أن آخر الخروقات المسجلة في إطار سوء تدبير المجلس البلدي لتارجيست، هي “قيام أحد المقربين من رئاسته ببناء حائط سياج لإحدى الساحات العمومية المحاذية للمركز الصحي بتارجيست المشار إليه في تصميم التهيئة بـ pl 13، حيث أغلق باب المركز الصحي بالطوب والأجور وبترخيص من رئاسة المجلس والمصلحة التقنية في البلدية”.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد