سابقة.. قاضي بمدينة تزنيت يفعل رسمية الأمازيغية خلال جلسة محاكمة

في سابقة هي الاولى من نوعها بالمغرب، وتماشيا مع المقتضيات الدستورية المتعلقة بتفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية، قرر القاضي ”ابراهيم إخريشي”، بالمحكمة الإبتدائية بتيزنيت وعلى غير العادة، في إحدى جلسات المحاكمة صباح يوم أمس الخميس 23 ابريل 2015، تمكين المتقاضين من التواصل باللغة الأمازيغية في مناقشة مختلف الملفات المعروضة على هيئة المحكمة.

وحرص القاضي ” إخريشي ” أثناء تسييره لتلك الجلسة على التواصل باللغة الأم للمتقاضين وفق طريقة جديدة لم يألفوها من قبل ، لتلافي صعوبات عملية التواصل توفيرا لمتطلبات النجاعة القضائية، وظل القاضي يراوح بين التواصل مع المتقاضين بالأمازيغية وبين مترجم لباقي أعضاء هيئة المحكمة الذين لا يتقنون الأمازيغية ( النيابة العامة ، كاتب الضبط ).

”إخريشي”، الذي كان يتحدث بالأمازيغية خلال الجلسة، سهل عملية التوصل بشكل كبير مع مجموعة من المواطنين الذين أحيلت ملفاتهم للقضاء للنظر فيها وتداولها و كشفت جلسة اليوم على نوع من الإرتياح لدى المواطنين الذين يعبرون عن مواقفهم ودفوعاتهم بسلاسة وتلقائية، حيث علقت إحدى المتقاضيات التي لا تتقن العربية، على هذه المبادرة الأولى من نوعها، بأنها مطلوبة وتخدم منظومة العدالة وقربها من المتقاضين ودعت إلى تعميمها في جميع الجلسات ودعت جميع القضاة الذين يتقنون اللغة الأمازيغية بالمحاكم المغربية إلى الإقتداء بهذه المبادرة في انتظار اصدار مرسوم خاص حول التمكين من التقاضي أمام المحاكم المغربية باللغة الأمازيغية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد