السلطات بتطوان تتلف أطنان من المخدرات غير بعيد عن حقول زراعتها + فيديو

أشرفت لجنة مختلطة مكونة من ممثلين عن النيابة العامة والسلطات العمومية وإدارة الجمارك والوقاية المدنية والدرك الملكي أمس الثلاثاء 5 ماي 2015 بضواحي تطوان على عملية إتلاف أزيد من 24 طنا من مختلف أنواع المخدرات وكمية كبيرة من السجائر المهربة، تم حجزها خلال الأربعين يوما الأخيرة.

ونفذت عملية الاتلاف بمنطقة معزولة بضواحي مدينة تطوان، حيث تم التخلص عن طريق الحرق من  11.5 طنا من مخدر الشيرا، و11.7 طنا من مادة الكيف ومشتقاتها، و771 كيلوغراما من مادة الطابا و307 غرامات من المخدرات القوية (الكوكايين)، و697 لفافة من المخدرات القوية معدة للاستهلاك، بالإضافة إلى 1458 علبة من السجائر المهربة.

وأثارت العملية التي تمت تغطيتها من قبل مجموعة من وسائل الاعلام السمعية البصرية والرقمية، ضحك واستهزاء أغلب المواطنين الذين تابعوها، حيث اعتبروا استمرار محاربة تجارة “الحشيش” دون إيجاد حلول كفيلة بتنمية مناطق زراعتها والتسريع بإيجاد بدائل واقعية لهذه الزراعة أو تقنينها، يعتبر ضحكا على الناس.

وفي مشهد غريب لا يحدث إلا في بلد الاستثناءات والغرائب، تجمع العشرات من أبناء مداشر قيادة بن قريش التابعة لاقليم تطوان، لمتابعة عملية اتلاف المخدرات، ومباشرة بعد انتهاء العملية توجه أغلب هؤلاء الشباب للاطمئنان على حقولهم المزروعة بالطابا والكيف الذي يستخرج منه الحشيش والشيرا !!.

تقرير القناة الاولى عن عملية الاتلاف :

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد