center

” أخوماش ” قد ينسحب من السباق الانتخابي بتطوان

علمت شمال بوست من مصدر مطلع أن المستشار الجماعي ” عبد السلام أخوماش ” والكاتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية قد يقرر عدم خوض الانتخابات الجماعية المقررة شهر شتنبر القادم بمدينة تطوان.

وأضاف ذات المصدر أن ” أخوماش ” يفكر بالترشح في إحدى الجماعات القروية بإقليم تطوان، تمهيدا للحصول على رئاستها وجعلها ورقة قوية في يده واستغلالها للانتخابات التشريعية القادمة التي يمني فيها النفس بالعودة مجددا للبرلمان الذي سبق وأن كان عضوا فيه سابقا.

center

وحسب مطلعين على الشأن السياسي والانتخابي بتطوان، فقرار ” أخوماش ” في حال اتخذ لن يكون اعتباطيا وإنما عن قراءة سياسية لشخص خبر العملية الانتخابية بشكل جيد، حيث يرى استحالة منافسة الأحزاب التقليدية بتطوان كالأحرار والعدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي إضافة إلى العودة القوية لحزب الاستقلال، واحتمال أن يكون حزب الجرار الحصان الأسود خلال انتخابات شتنبر المقبل، وهو ما دفع بالأخير إلى عدم المجازفة بمستقبله السياسي في ظل انسحاب العديد من العناصر التي كانت تدعم حزب ” العنصر ” والتي فضل بعضها الالتحاق بأحزاب أخرى.

وتسير القراءات في كون الرجل غير قادر على تزعم لائحة السنبلة وتمويل الحملة الانتخابية بشكل فردي، مما جعله في بحث مستمر عن الشخصية التي ستقود الحزب خلال الاستحقاقات القادمة فيما سيكون ” أخوماش ” مهندس اللائحة وواضع أسمائها، وينتظر أن يسفر اجتماع سيعقد يوم الأربعاء 3 يونيو بمقر حزب السنبلة بتطوان عن وضع تصور أولي لهذه اللائحة التي سيغيب عنها “أخوماش”.

وكان ” أخوماش ” قد ترشح خلال الانتخابات الجماعية من داخل حزب العدالة والتنمية قبل أن تسوء العلاقة بينه وبين رئيس الجماعة الحضرية لتطوان ” إدعمار ” الذي اتخذ قرار عزله من منصب نائب الرئيس الشي الذي دفع بأخوماش إلى اللجوء للقضاء واستصدار حكم ببطلان القرار.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد