إدعمار يستغل الدين في دغدغة مشاعر الساكنة ويتجاهل مشاكلها الحقيقية

أصبح رئيس الجماعة الحضرية لتطوان ” محمد إدعمار ” نشيطا خلال الأسابيع القلية الماضية مع اقتراب موعد الامتحان الانتخابي الذي سيعز فيه أو يهان، حيث بدأ في تكثيف نشاطاته باللقاءات الجمعوية، وحضور المهرجانات والندوات واللقاءات، وهو أمر غريب لم يعهد في إدعمار سابقا.

وظهر رئيس حضرية تطوان داخل مكتبه صباح يوم الجمعة الماضي في لقاء تواصلي مع ساكنة أحد الأحياء بتطوان بهدف ما أسماه ” ببناء مسجد والنظر في العقار الذي تم اختياره لهذا الغرض ” وهو الأمر الذي اعتبره بعض المتتبعين بمثابة دغدغة ّ إدعمار ” للمشاعر الدينية للمواطنين مع اقتراب موعد الانتخابات، وتطاولا على اختصاصات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المكلفة بتدبير الحقل الديني بالمغرب.

وطالبت بعض التعليقات على الصفحة الشخصية لـ ّ إدعمار ” رآسة حضرية تطوان بأن تهتم بالتنمية والاختيارات الإقتصادية المفروض نهجها لتطوير عمل الجماعة، والعمل بمنظور الحكامة في الملفات الشائكة، وليس الإستثمار في الملفات السهلة ذات المردودية الإنتخابية المضمونة.

في الوقت الذي طالب فيه تعليق آخر من ” إدعمار ” بدغدغة العواطف الإنسانية لمئات التطوانيات والتطوانيين الذين يركبون خردة حافلات شركة “فيطاليس” التي لم تحترم دفتر التحملات الذي وقعه معها.

ونشطت الصفحة الشخصية لرئيس حضرية تطوان على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل غير مسبوق خلال هذه الأيام، حيث لا يكاد يمر يوم واحد دون  ظهوره في لقاء جمعوي، أو مهرجان مسرحي، أو عقده للقاءات داخل مكتبه بالجماعة الحضرية لتطوان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد