اعتقال صاحب مصنع العسل الفاسد بتطوان ومداهمة مخزن ثان في ملكيته

أوقفت المصالح الأمنية بتطوان، مساء يوم أمس (الخميس 25 يونيو 2015)، صاحب مصنع للعسل، حيث تم وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، لتورطه في أعمال غش تمثل خطرا بالغا على صحة الموطنين.
وحسب مصادر شمال بوست، فإن صاحب المصنع “عبد الاله الحاج”، جرى إيقافه مباشرة بعد أن ضبطت لجنة محلية مكلفة بمراقبة جودة المواد الغذائية بتطوان، عشية اليوم (الأٍربعاء)، كميات كبيرة من مواد استهلاكية فاسدة ومغشوشة، بداخل مصنع بمنطقة تمودة في مدخل مدينة تطوان.
كما تمت مداهمة منزل ثان في ملكية المتهم الموقوف بحي الطرنكات بالقرب من محله التجاري، كان يستخدمه كمخزن للمواد الغذائية والعسل والتوابل، حيث تم حجز تلك المواد في انتظار عرضها على المصالح المختصة للتأكد من سلامتها وجودتها.
ومن المنتظر أن يتم إحالة المتهم، البالغ من العمر 46 سنة، على أنظار النيابة العامة، قصد تحديد المتابعة القضائية في حقه، بعد أن وجهت له تهما ثقيلة تتعلق بحيازة وبيع مواد استهلاكية منتهية الصلاحية، والغش عن طريق تغيير تاريخ الإنتاج وتاريخ الانتهاء لمواد استهلاكية، وممارسة نشاط تجاري بدون ترخيص، وحيازة مهيجات جنسية من نوع “فياكرا” و”حبة دردك”.
وكانت لجنة مشكلة من مسؤولين في ولاية تطوان وأفراد من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وغرفة التجارة والصناعة والمصلحة البيطرية والمكتب الصحي الجماعي وإدارة الجمارك، بالإضافة إلى عناصر من الشرطة القضائية، قد قامت باقتحام المعمل المذكور، وعثرت بداخله على كميات كبيرة من مواد صينية تدخل في تصنيع العسل “الكليكوز” منتهية الصلاحية وغير مطابقة للمواصفات المعمول بها في مثل هذه الصناعة.
كما وقفت اللجنة المذكورة، على الظروف السيئة لمكان التخزين والتصنيع، التي وجدت في حالة غير ملائمة ولا تتوفر فيها أدنى الشروط الصحية والنظافة العامة، التي ينص عليها القانون.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد