خطباء جمعة بتطوان يطلبون من المصلين جمع تبرعات لجهات مجهولة

أفادت مصادر لشمال بوست أن خطيب الجمعة بمسجد أبوعبيدة بن الجراح بحي بوجراح بتطوان المقرب من حزب العدالة والتنمية ومباشرة بعد نهاية صلاة الجمعة طلب من المصلين جمع تبرعات لبناء مسجد، دون أن يذكرا مكانه أو الحي الذي سيقام فيه، أو الجهة المسؤولة عن تشييده، مما أثار معه الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام لدى أغلب المصلين.

مصادرنا تساءلت عن دور الأجهزة الاستخباراتية بالمدينة في ضبط ومراقبة التمويلات المشبوهة التي تتم بعضها باسم الدين وفعل الخير وبناء المساجد، في ظل التهديد المتواصل للتنظيمات الإرهابية لأمن وسلامة الوطن، وكيف تقف مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمدينة موقف المتفرج ضد هذه الممارسات من طرف بعض الأئمة الذين يفترض أنهم ملزمون فقط بنشر الوعي الديني ووعظ الناس على المنابر، والابتعاد عن كل الشبهات التي قد تسيء إلى سمعتهم.

نفس المصادر أكدت أن خلايا التنظيمات الإرهابية وخاصة ” داعش ” انتقلت في تكتيكها الجديد من تجنيد الشباب للقتال في سورية والعراق إلى البحث عن التمويل المالي الغير المراقب والذي يتم عادة باسم الدين وفعل الخير، من أجل شراء الأسلحة والمعدات التي تستعمل في صنع المتفجرات والقنابل، لتنفيذ هجماتها على ما تسميهم بالكفار والخارجين عن الملة والدين، والرفضين لبيعة خلفية المسلمين المزعوم.

وكانت وزارة الداخلية قد كشفت أن المخازن التي تم مداهمتها بكل من مدينتي طنجة والحسيمة وحجز أطنان من المواد الغذائية الفاسدة بداخلها كان يستغل صاحبها عائدات استثماراته في المواد الغذائية المغشوشة وغير القابلة للاستهلاك في التمويل المباشر للتنظيم الإرهابي لما يسمى بالدولة الإسلامية بالعراق والشام “داعش”، إضافة إلى عمليات تجنيد وتسفير بعض الأشخاص قصد الالتحاق بنفس التنظيم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد