انسحاب عشرات الشباب/ة من حزب التجمع والتحاقهم بالاتحاد الاشتراكي بتطوان

أعلن العشرات من الشباب والشابات انسحابهم الجماعي من حزب التجمع الوطني للأحرار، عبر بيان عمموه على وسائل الاعلام الجهوية والوطنية، معلنين من خلاله استقالتهم الجماعية من هياكل وتنظيمات التجمع، التحاقهم الجماعي بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والشبيبة الاتحادية.

نص البيان الذي وجه للرأي العام التطواني

ستجرى استحقاقات 4 شتنبر 2015م المتعلقة بانتخابات المجالس الجماعية والجهوية، والتي تعتبر الأولى في ظل دستور 1 يوليوز 2011م والذي كان نتيجة لحركة 20 فبراير الشبابية الطامحة إلى العدالة والحرية والكرامة الاجتماعية، وكان المؤمل في مدينتنا أساسا أن يتم القطع الشامل مع التدبير الانتخابي السابق، ولكننا فوجئنا كمنتمين لحزب التجمع الوطني للأحرار بطبيعة لائحته الإنتخابية والتي كرست وجوها أساءت للعمل الجماعي ولمدينتنا المناضلة، ولم تعكس التوجهات الملكية التي أكدت على تجديد النخب في الخطاب التاريخي تحت قبة البرلمان ليوم 10/10/2014.
إننا نعلن للرأي العام المحلي أن الواجهة الإنتخابية أساسية في العمل السياسي لتحقيق حكامة جيدة وتدبير فعال ومتميز للشأن المحلي وتحقيق تنمية مستدامة عكس ماهو سائد من ممارسات هجينة. إن انسحابنا من حزب التجمع الوطني للأحرار يعود أساسا لغياب العمل المؤسسي وسيادة الفردانية وغياب الديمقراطية الداخلية، مما أنتج لائحة انتخابية صادمة للرأي العام ومخيبة لآمال أعضاءه.
لذا نعلن نحن الموقعون أسفله شباب ومناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار مايلي:
– استقالة جماعية لشبيبة الحزب من هياكله وتنظيماته وكذا من إنتماءنا للتجمع.
– نهيب بالرأي العام المحلي المشاركة بكثافة في العملية الإنتخابية ليوم 4 شتنبر 2015 والتصدي بحزم لكل من أساء للمدينة وللعمل الجماعي.
– انضمامنا بشكل جماعي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية وللشبيبة الإتحادية.
– عهدا للساكنة بالمدينة أننا سنبقى أوفياء لمطالب حركة 20 فبراير وتطلعاتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد