هل يخذل هؤلاء ثقة التطوانيين ويسلمون مفاتيح تطوان لابن ” طاطا ” ؟؟

تعيش ساكنة تطوان خلال اليومين الأخيرين حالة ترقب مما ستفسر عنه التحالفات الحزبية التي اشتعلت بشكل قوي، من أجل تحديد الرئيس الجديد لحضرية تطوان، بعد ظهور النتائج النهائية ودخول حزبي العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار في مشاوراتهما من أجل الظفر بالرئاسة.

” راشيد الطالبي العلمي ” الداهية السياسي الذي يريد إعادة الاعتبار لنفسه بعد الضربة التي تلقاها سنة 2009 من طرف حزب العدالة والتنمية، دخل مباشرة بعد إعلان النتائج في مشاورات قوية على مستويات عليا من أجل العودة لرئاسة حضرية حيث يراهن بشكل كبير على دعم حزب الأصالة والمعاصرة المحتل للصف الثالث ب9 مقاعد، والجوكر الذي باستطاعته ترجيح الكفة سواء لفائدة ” الطالبي العلمي ” أو ” إدعمار ” رغم أن البلاغ الصادر عن الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة حدد بشكل واضح ومباشر طريق التحالفات بوضعه الخط الأحمر في وجه حزب العدالة والتنمية. وأيضا حزبي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال اللذان لن يضعا يدهما في يد ” إدعمار ” وهو الأمر الذي أكده بلاغ صادر عن المعارضة الحكومية برفض أي تحالف كيفما كان نوعه مع إخوان ” بنكيران ”

مصادرنا الخاصة التي تزودنا بالمعطيات الدقيقة حول سير عملية المشاورات والمفاوضات تتخوف من الضغط الذي تمارسه بعض الأسماء من داخل الأصالة والمعاصرة في اتجاه وضع يدها في يد ” إدعمار ” وضرب حتى قرارات الأمانة العامة، وهو الأمر الذي أيضا تعارضه أسماء أخرى والتي ترى أن ساكنة تطوان وضعت ثقتها فيها من أجل إزاحة ” إدعمار ” من رئاسة حضرية تطوان، بعد السنوات العجاف التي عاشتها تطوان تحت دفة تسيير العدالة والتنمية التي رهنت المدينة للمجهول، وأدخلتها في دوامة من الركود الاقتصادي والاحتقان الاجتماعي بسبب البطالة وفوضى الباعة المتجولين وسوء تدبير ملفات التدبير المفوض بقطاع الماء والكهرباء والنقل والنظافة، وتهميش ممنهج للأحياء الناقصة التأهيل للمراهنة عليها في حملتها الانتخابية.

” نور الدين الهاروشي، حميد أبولاس، حميد الدامون، أمينة بورجيلة، الطريبق، بن تحايكت… ” وأسماء تطوانية أخرى استطاعت ضمان مقعدها بقاعة محمد أزطوط من داخل لائحة ” الجرار ” أصبحت في موقف لا يحسد عليه، بسبب الضغط الجماهيري لساكنة تطوان ولمناصري الحزب الذين يرون أن أي اتفاق مع ” إدعمار ” يعد بمثابة خيانة للأصوات التي منحت لهم، ووضعت الثقة فيهم من أجل تحقيق مشروع تنموي بالمدينة، سيتحقق لا محالة بعيدا عن حزب ” المصباح ” الذي أثبت بسياسته العامة الحكومية أنه سيرهن أبناء هذا الوطن وحتى الأجيال القادمة للرأسمالية المتعفنة الممثلة في صندوق النقد الدولي بسبب خضوعه المباشر لإملاءاته والديون التي أصبحت تتراكم على دافعي الضرائب من المواطنين بشكل غير مسبوق، ووضع هذا البلد على شفى حفرة من الضياع الاجتماعي والاقتصادي.

الساعات القليلة المقبلة ستكون حاسمة في انتشال هذه المدينة من قبضة حزب أثبت فشله الذريع في تدبير شؤونها ورهن رئيسه المنتهي ولايته ” إدعمار ” نفسه للسلطات الولائية بأحيث أصبح مجرد كومبارس في المجلس المسير للمدينة، وضيع على الأحياء الهامشية ملايير التأهيل الحضري التي خصصت لتزيين الشوارع الرئيسية بالأشجار والمصابيح، في حين استثنيت تلك الأحياء من مشاريع كانت ستضعها على طريق التنمية الحضرية وإخراجها من واقع التهميش التي تتخبط فيه بشهادة ” نور الدين الهاروشي ” وكيل اللائحة الجهوية لـ ” الجرار ” في ندوة صحفية عندما وصف بعض الأحياء الهامشية بأنها ” قرى ” وسط المدينة.

ويقف حزب الأصالة والمعاصرة أمام فرصة تاريخية ستحدد مستقبله السياسي والشعبي بالحمامة البيضاء، في حال ما اختار التحالف مع القوى والأحزاب التي تتقاسم على الأقل مرجعية تقدمية وحداثية وليبرالية، ستعيد للمواطن التطواني كرامته، أم أنه سيختار طريق الظلام الذي خيم على سماء الحمامة البيضاء طيلة ست سنوات ماضية.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد