” خيانة ” إدعمار” تدفع ” الطالبي العلمي ” لتقديم ترشحه لحضرية تطوان

فوجئ الرأي العام التطواني ليلة أمس بقرار ” رشيد الطالبي العلمي ” العدول عن قرار الانسحاب من السباق نحو رئاسة حضرية تطوان لفائدة ” إدعمار ” وتقديم طلب ترشحه في ساعت متأخرة من ليلة أمس قبل انتهاء المهلة القانونية لإيداع الترشيحات بدقائق قليلة.

مصادر كشفت لشمال بوست أن اتفاق الأغلبية الحكومية كان يصب في اتجاه منح رئاسة جهة سوس ماسة لفائدة حزب التجمع الوطني للأحرار من خلال مرشحه ” الحافيظي ” الذي يحظى بدعم وزير الفلاحة ” عزيز أخنوش ” في الوقت الذي ينسحب فيه الطالبي العلمي من السباق حول رئاسة حضرية تطوان لفائدة مرشح العدالة والتنمية ” إدعمار ” على أن يكون التحالف مع حزب التجمع الوطني للأحرار.

” إخوان بنكيران ” لم يلتزموا باتفاق التحالف الحكومي وعجلوا بوضع يدهم بيد حزب الأصالة والمعاصرة واستقطاب حزب الاستقلال في آخر لحظة لدعم التحالف الثنائي ويصبح ثلاثيا مخافة تراجع بعض الأسماء من داخل لائحة ” الجرار ” وهو الأمر الذي أزعج ” الطالبي العلمي ” واعتبره خيانة واضحة من ” إدعمار ” وحزبه بتطوان.

ويرى متتبعون أن نشر أنصار حزب العدالة والتنمية للملتمس المقدم للسلطات الولائية بتطوان لتعجيل عقد جلسة انتخاب الرئيس وهياكل المكتب المسير دليل على الخوف الذي أصاب حزب العدالة والتنمية من قرار ” الطالبي العلمي ” بالترشح من جديد، وهو الشخص الذي يعرفونه حق المعرفة في قدرته على قلب المعادلات الصعبة وإفشال التحالف القائم حاليا بين ” إخوان بنكيران ” وحزبي البام والاستقلال.

وكان حزب الاتحاد الاشتراكي بتطوان قد تجرع مرارة عدم وفاء ” إدعمار ” بتعهداته والتزاماته مع فرقاء التحالف  سنة 2009 حين رفض منح تفويض قسم التعمير آنذاك لنور الدين الموساوي نائبه الأول عن الاتحاد الاشتراكي رغم الاتفاق المسبق الذي كان بين الحزبين والقائم على اقتسام السلطات والتفويضات ومن بينها ” قسم التعمير “.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد