center

اختراق أعضاء البام المعتكفين والعدالة والتنمية تحشد أنصارها للاحتجاج

علمت شمال بوست من مصدر موثوق على صلة بعملية التفاوضات والتحالفات التي تجري حاليا بشكل مكثف، وارتفعت وثيرتها مع قرب انتخاب رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة يوم غد الإثنين، يتبعها انتخاب رئيس حضرية تطوان يوم الثلاثاء. أن شخصية نافذة بحزب الأصالة والمعاصرة قد استطاع اختراق الحصار المفروض على مرشحي لائحة ” الجرار ” واعتكافهم بأحد المنازل إلى غاية يوم الحسم والاتصال على الأقل بخمسة منهم.

ذات المصدر أشارت إلى أن القيادي البارز بحزب الأصالة والمعاصرة في إشارة لـ “إلياس العمري ” دون تسميته، تحدث مع كل مرشح من الأسماء الخمسة على حدى وذلك على حسب موقعه باللائحة، حيث وعدهم بالحصول على تفويضات مهمة بالإضافة إلى منصب نواب الرئيس مقابل الانضمام لمعسكر ” راشيد الطالبي العلمي ” لتشكيل أغلبية مسيرة إلى جانب الأحرار والاستقلال والاتحاد الاشتراكي.

center

المرشحين الخمسة وحسب نفس المصدر أبدوا موافقة مبدئية للانضمام لمعسكر الطالبي العلمي، مقابل الإغراءات التي وضعت أمامهم والتي يمكن أن تتجاوز ما سيحصلون عليه في حال بقائهم متشبثين بالتحالف مع حزب العدالة والتنمية. الأمر الذي أصبح معه تحالف ” الوفاء ” مهدد بالانهيار في أية لحظة.

وفي سياق متصل يتم التداول على نطاق واسع ببعض مواقع التواصل الاجتماعي على كون حزب العدالة والتنمية بدأ في حشد أنصاره للنزول للشارع بعد استشعاره خطر انهيار تحالفه بانسحاب بعض مرشحي حزب الأصالة والمعاصرة أو انقلابهم عليه يوم التصويت، وذلك للاحتجاج على ما يسمونه ” انقلاب على الشرعية “، الأمر الذي سيضع السلطات المحلية بتطوان وعلى رأسها والي ولاية تطوان أمام موقف محرج في ظل وجود جلالة الملك ” محمد السادس ” بتطوان.

إلى ذلك علمت شمال بوست أن باشا مدينة تطوان استدعى ممثلين عن الأحزاب الفائزة في الانتخابات الجماعية إلى اجتماع اليوم الأحد وأخبرهم على كون جلسة التصويت سيتم تسجيلها صوتا وصورة لضمان الشفافية، واستباق احتجاج أي حزب على النتائج بدعوى تزويرها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد