الباعة المتجولون يستفيدون من مشروع ملكي لتنظيم تجارتهم

أكدت مصادر إعلامية متطابقة أن وزارة الداخلية تلقت الضوء الأخضر للشروع في تنزيل المشروع الملكي الرامي إلى إعادة هيكلة طريقة اشتغال الباعة المتجولين المنتشرين في كل المدن المغربية بشكل عشوائي.

المشروع الجديد والذي ستموله المبادرة الوطنية للتنمية الاجتماعية سيقوم على دفع الباعة المتجولين أو “باعة القرب” كما سيصطلح عليهم، إلى تأسيس جمعيات فيما بينهم تخول لهم الحصول على دعم مالي يسمح لهم بإنعاش تجارتهم وتوسيعها.

وحسب ذات المصادر فإن هذا الدعم سيكون مشروطا باحترام الأماكن التي ستخصصها السلطات المحلية لهم وكذا أوقات العمل حتى يتم تنظيف الأمكنة ويسمح للمواطنين بقضاء حوائجهم أيضا. هذا ومن المنتظر الشروع في تنزيل المشروع الجديد الذي سيهم أزيد من 300 ألف بائع متجول بدءا من الأسبوع القادم.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قد أشرف يوم الاثنين بمقاطعة مغوغة (عمالة طنجة- أصيلة)، على تدشين الشطر الأول من سوق القرب “بني مكادة”. حيث يروم هذا المشروع، تحسين ظروف اشتغال التجار، وضمان استقرار الباعة المتجولين، واجتثات البنيات العشوائية، وتحرير الملك العمومي، والارتقاء بجاذبية المشهد الحضري.

كما يروم هذا المشروع النهوض بالاقتصاد التضامني، وإدماج التجارة غير المهيكلة ضمن النسيج الاقتصادي، وتحسين الجودة والسلامة الصحية للمنتوجات المعروضة للبيع، وتطوير البنية الاقتصادية والتجارية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد