أبناء البوغاز يرفعون شعار ” أمانديس وبنكيران.. إرحل “

لم يكن أحدا من متتبعي مسيرة الشموع بمدينة طنجة يتوقع خروج الألاف ليلة أمس السبت 7 نونبر من الشهر الجاري بمدينة عروس الشمال، ليطالبوا برحيل أمانديس خصوصا بعد التهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة المغربية عبد الاله بنكيران عندما وصف احتجاجات الساكنة بالفتنة، وأن استمرار الاحتجاج يعني فشله كرئيس الحكومة.

أبناء البوغاز وفي مسيرتهم الرابعة تحدو كل المعيقات وخرجوا للشارع ليطالبو بصوت واحد ” أمانديس إرحل ..بنكيران إرحل ” بل وصف المحتجون بنكيران بالكذاب ورفعت في وجهه مطالب الرحيل  في رسالة واضحة منهم أن معركتهم ضد شركة الغول أمانديس لن تتوقف بمجرد إعطاء وعود بحلول ترقيعية.

المسيرة الرابعة في مسلسل مسيرات ” ثورة الشموع ” التي أبدع فيها سكان طنحة العالية، لم تكن تعرف مشاركة مكثفة لساكنة طنجة على غرار المسيرة السابقة. لكن حسب ما عاينته شمال بوست فقد خرج العديد من ساكنة طنجة رافعين مطلبهم الاساسي المتمثل في رحيل أمانديس.

هذا وقد صرح أحد النشطاء فضل عدم ذكر اسمه لشمال بوست ” عادي أن يتراجع عدد المشاركين في المسيرة بعد تدخل وزارة الداخلية ورئيس الحكومة وبعد تسخير جمعيات المجتمع المدني وتهديد الناس وقمعهم و هو الأمر الذي اتضح بشكل ملموس في المسيرة الرابعة عندما منع الأمن انطلاق المسيرة من بير شيفاء و تفريق المتظاهرين ببني مكادة، وإصدار المخزن لمذكرة الاعتقال في حق العديد من النشطاء.لكن الغير الطبيعي هو إصرار بشكل قوي للعديد من الساكنة على مواصلة احتجاجاتهم”.

وتجدر الاشارة الى كون ان كل من تطوان والفنيدق و المضيق نظموا أشكالهم الاحتجاجية مطالبين أمانديس كذلك بالرحيل. كما أن مدينة القصر الكبير نظمت وقفة تضامنية ليلة أمس مع سكان الشمال في معركتهم ضد أمانديس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد