تفاصيل جديدة في مسار تأسيس حزب يساري جديد

علمت “شمال بوست” من مصادر عليمة، أن الندوة  التي كانت من المرتقب أن تنظم بمدينة تطوان يوم السبت 31 أكتوبر تحث عنوان “الدين و الحداثة” لم تعقد، نظرا لاعتذار العديد من المشاركين بسبب تسريب الخبر في وسائل الإعلام الوطنية والجهوية.

نفس المصادر، أكدت أن أصحاب المبادرة أكتفوا بلقاء على الهامش أعتبر فقط بمثابة دردشة، نظرا لقلة الحضور، و هي الدردشة التي لم تخرج بأي توصيات عملية يجب تفعليها، هذا في الوقت الذي اعتبر فيه البعض أن تسريب الخبر للإعلام قبل أن تبدأ الخطوات العملية في تأسيس حزب يساري جديد قادر على خلق الموازنة بالمشهد السياسي والحد من المد الأصولي هي خطوة من أجل خنق مبادرة مازالت في مهدها.

و تجدر الإشارة إلى كون أن العديد من الحقوقيين واليساريين والطلبة القاعديين القدامى، كانوا قد طرحوا نقاشا من أجل خلق حزب يساري جهوي جدبد بجهة الشمال، حيث تم عقد لقاء تناقلته الوسائل الإعلام الوطنية بمدينة طنجة وهو اللقاء الذي حضره أحد قياديي الحزب الوافد على الحياة السياسية حسب نفس المصادر دائما.

شمال بوست علمت أن نقاشا آخر حول الجهوية ومدى إمكانية خلق أداة سياسية جديدة، قد انبثق خلال الأشهر الماضية بمدينة مراكش على يد العديد من اليساريين العاملين بالمجتمع المدني وهو اللقاء الذي حضره أحد قيادي طلبة القاعديين في بداية التسعينيات، وبعض قياديي حزب نبيلة منيب.

هذا في الوقت الذي أكدت فيه مصادر شمال بوست أن هناك نقاش آخر يتشكل على يد أحد المطرودين من حزب نبيلة منيب بتنسيق مع قيادي مستقيل من حزب اليسار الأخضر وأحد قياديي العمل المدني على المستوى العالمي وهو مناضل سابق بحزب الإشتراكي الموحد.

من جانبه عقد العديد من اليساريين المنتسبين إلى اليسار الجدري “حركة الشبيبة الديموقراطية التقدمية”الرباط”-الخيار اليساري الديموقراطي القاعدي-تيار التحدي-وبعض اليساريين التقدميين والمنتسبين سابقا الى تجربة القاعديين التقدميين أو النهج القاعدي الديموقراطي” لقاءا بمقر حزب النهج الديموقراطي، ناقشوا من خلاله إمكانية العمل المشترك، حسب بلاغ صادر من الرباط بتاريخ يوم الأحد7 نونبر من الشهر الجاري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد