رئيس حكومة سبتة المحتلة يصف الحمالين بمعبر تاراخال بالعبيد

وصف رئيس حكومة سبتة المحتلة ” خوان فيفاس ” المواطنون المغابة العاملين في مجال التهريب بصنفيه المعيشي والمنظم بمعبر تاراخال ” بالعبيد ” في إشارة للوضع المأسوي الذي يعيشه رجال ونساء مغاربة من حمالي السلع المهربة.

وأضاف ” فيفاس ” أن هذا الوضع لا يمكن السماح به في سبتة مستقبلا، حيث توعد بالعمل على اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لإنهاء هذه العبودية، في إشارة إلى وضعية 1500حمالا مغربيا للسلع المهربة، يقضون هده الأيام أزيد من 3 ساعات في المعبر بسبب الإجراءات الأمنية المشددة بسبب التهديدات الإرهابية، وهو ما استدعى إضافة عناصر أمنية جديدة من الجانب الإسباني .

من جهته نفى وزير البيئة في الحكومة المحلية بسبتة المزاعم بشأن العائدات المالية الكبيرة التي يذرها التهريب على الخزينة، بالنظر إلى حجم المشاكل بالمعبر، إذ تصرف الحكومة المحلية على إدارة معبر تارخال وتنظيف مختلف مرافقه ما يزيد عن 600 مليون سنتيم، وتحصل مقابل ذلك على عائدات تقدر بـ1000 مليون سنتيم، أي أنها ليس بتلك الأرباح الخيالية التي يتحدث عنها البعض.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد