الحرس المدني بسبتة المحتلة يعتقل مشتبها يجند قاصرين لداعش

تمكنت زوال أمس السبت 12 دحنبر 2015 مصالح الحرس المدني الاسباني من إلقاء القبض على مواطن إسباني ذي أصول مغربية بمدينة سبتة المحتلة اتهم باستقطاب أطفال و مراهقين سبتاويين بغرض تسفيرهم لمناطق القتال في العراق و سوريا و ليبيا..

وأعلنت مصالح الداخلية الاسبانية أن المتهم، الذي يبلغ عمره 36 سنة، تمت مراقبته منذ شهرين ورصدت تحركاته واجتماعاته المنتظمة مع شيوخ السلفية الجهادية بسبتة، كما عاينت تنقلاته إلى الأحياء الفقيرة في المدينة للبحث عن مراهقين منتمين إلى الأسر المعوزة مستغلا ظروفهم الصعبة لإغرائهم بالمال ثم تلقينهم الإيديولوجية “الداعشية”، ثم إعداد برنامج محكم بتعاون مع عناصر الدولة الإسلامية لإرسالهم لساحات الحرب لأجل القتال تحت راية جيش داعش..

وكانت المصالح الأمنية و الاستخباراتية الإسبانية قد كثفت خلال النصف الثاني من السنة الحالية من أبحاثها و تحرياتها بمدينة سبتة المحتلة بعد أن تصاعد عدد الشباب الملتحق بصفوف داعش، حيث بلغ 22 شابا إلى حدود شهر  أكتوبر 2015.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد