قادش تكرم أبرز وجوه العمل الحقوقي والنقابي في شمال المغرب، المهندس أبو بكر الخمليشي

كرمت بلدية قادش الإسبانية وعدد من الجمعيات الحقوقية في الأندلس الناشط الحقوقي المهندس أبو بكر الخمليشي أحد أبرز وجوه المجتمع المدني في شمال المغرب والمعتقل السياسي السابق وأحد كاشفي فضائح أمانديس.

وبمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم 10 ديسمبر الجاري، نظمت بلدية قادش يوما حول هذا الموضوع في اسبانيا ومواضيع مثل الهجرة السرية ومدى حضور حقوق الإنسان في البرامج السياسية بمناسبة الانتخابات التشريعية.

وفي هذا اللقاء، جرى تكريم الناشط الحقوقي أبو بكر الخمليشي على مسيرته السياسية النضالية لصالح المجتمع المدني في المغرب واسبانيا.

وكان أبو بكر الخمليشي من معتقلي منظمة إلى الأمام في الثمانينات، ولما غادر السجن تحول إلى أبرز نشطاء المجتمع المدني من خلال انخراطه في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ودفاعه عن المهاجرين الأفارقة في شمال البلاد والطبقة العاملة.

وتعرض الخمليشي للاعتقال في ملف الحقوقية وفاء شرف السنة الماضية، وعادت الشرطة لتحقق معه خلال الأسابيع الماضية على خلفية دوره في فضح الاختلاسات التي كانت تقوم بها شركة أمانديس، وهي الاختلاسات التي قالت الدولة بأنها اختلالات في بعدما استشعرت خطر انتفاضة سكان شمال البلاد.

ويقوم أبو بكر الخمليشي وهو مهندس درس في اسبانيا بدور فعال في تطوير العلاقات بين المجتمع المدني في شمال المغرب ومنطقة الأندلس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد