center

أحداث شغلت التطوانيين واسترعت اهتمامهم خلال سنة 2015

ككل عام تكتسي مجموعة من الأحداث أهمية كبيرة لدى الرأي العام والمتتبعين وتكون مثار حديثهم واهتمامهم بسبب انعكاساتها على حياتهم اليومية أو المستقبلية، سواء كانوا طرفا مباشرا فيها أو مجرد متابعين لأحداثها ووقائعها، وتعتمد الصحف عادة طريقتين لاختيار هذه الأحداث، إما عبر استفتاء عام أو عبر مقاييس خاصة تعتمدها، وعادة ما تلجأ كل وسيلة إعلام الى مقاييس تعتبرها مناسبة.

ومن جانبنا في شمال بوست اعتمدنا الطريقة الثانية في اختيار قائمة بأهم الأحداث التي عرفتها مدنية تطوان ونواحيها وشغلت الرأي العام خلال سنة 2015.

مشروع تهيئة وادي مرتيل :

martil-620x330

يعد مشروع تهيئة وادي مرتيل، من أهم الأحداث التي عرفتها مدينة الحمامة البيضاء بالنظر لما يرومه هذا المشروع الذي يندرج في إطار البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان (2014-2018)، من تحقيق التناغم والتوازن والتناسق بين المشاريع الاقتصادية والبيئية لتطوير النسيج الحضري العام. وفي الوقت ذاته التجاوب مع تطلعات ساكنة المنطقة عبر إنجاز مجالات وفضاءات حيوية تحترم الشروط الايكولوجية وتوفر العيش الكريم لها وتمكن في الوقت ذاته من خلق فرص الشغل خاصة لفئات الشباب.

ويتضمن مشروع التهيئة الذي يعبر جماعات مرتيل وأزلا وتطوان، تشييد فنادق، وإقامات وفضاءات ترفيهية، وتهيئة ملعب للغولف، وإنجاز مارينا، وتهيئة سهل “ثمودا” والجزيرة المنتزه “طويبلة”. وسيمكن مشروع تهيئة وادي مرتيل من تثبيت ضفتي الوادي وتثمين نحو 1600 هكتار، بما من شأنه تخفيف الضغط العمراني الحاصل حاليا على وسط المدينة، لاسيما بالنسبة للمدينة القديمة وحي “إنسانشي”، وتمكين هذين النسيجين التاريخيين من استعادة إشعاعهما السياحي والتراثي. وستتسع الأراضي التي ستخضع للتهيئة، لاحتضان مناطق مخصصة للتنمية الاقتصادية والتجارية (مراكز تجارية)، والتجهيزات الكبرى (محطة طرقية، قاعة رياضية مغطاة)، وللتنشيط الثقافي (مدينة المعرفة، مركز ثقافي إسلامي، مركب ثقافي، متحف)، والسياحة (كورنيش، مارينا، كولف، فنادق، إقامات سياحية، حدائق، مخيم)، والسكنى (سكن متوسط وسكن اجتماعي).

المركب الرياضي الكبير :

تصميم ملعب تطوان
تصميم ملعب تطوان

شكل إعطاء جلالة الملك محمد السادس البدء في أشغال إنجاز المركب الرياضي بتطوان، أهم حدث استرعى اهتمام الجماهير الرياضية وعموم ساكنة تطوان، وهو المشروع الذي انتظرته مدينة الحمامة البيضاء منذ سنوات طوال، خاصة وأن ملعب سانية الرمل لم يعد يتسع للجماهير الغفيرة التي تحضر لمباريات فريقها المغرب التطواني، الذي بفضل إنجازاته في تحقيق لقبين للبطولة والمشاركة عالميا في كأس العالم للأندية وإفريقيا في دوري الأبطال، جعل من المركب الرياضي ضرورة ملحة لاستيعات ارتفاع أعداد الجماهير المتابعة لفريقها.

إنجاز الملعب الكبير لتطوان، رصد له غلاف مالي إجمالي قدره 700 مليون درهم، وسيستجيب هذا الملعب الذي سينجز على مساحة 36 هكتار، للضوابط الدولية ولمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وستشتمل هذه البنية الرياضية المزمع إنجازها، والتي ستبلغ طاقتها الاستيعابية 40 ألف و410 مقعد، منها 400 مقعد مخصص للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، على ملعب رئيسي، وأربعة ملاعب للتدريب، ومنصة رسمية، وفضاءات للاعبين والحكام، ومركز للصحافة، ومرافق للإدارة والفيفا.

الاتحاد الاشتراكي خارج التسيير الجماعي :

عبد اللطيف بوحلتيت الكاتب الاقليمي للاتحاد الاشتراكي
عبد اللطيف بوحلتيت الكاتب الاقليمي للاتحاد الاشتراكي
center

قد يبدو الحدث عاديا عند البعض، ولكن المتتبع للمسار السياسي لحزب “بنبركة” بتطوان، سيشده الانتباه إلى كون حزب القوات الشعبية سيكون لأول مرة خارج دفة التسيير الجماعي بتطوان، منذ الثمانينيات من القرن الماضي، أي بعد مرحلة قبول رفاق عبد الرحيم بوعبيد الدخول في العملية السياسية من داخل المجالس المنتخبة.

أول مرة سيتقلد فيها الاتحاد الاشتراكي تسيير بلدية تطوان كانت في عهد المرحوم “محمد اجزول” والتي عرفت تلك الفترة بمرحلة ” اكزول – اتباتو ” خلال الثمانينات من القرن الماضي، ثم ما لبث أن استأنس الحزب بمقاعد بلدية تطوان والمشاركة في تسيير شؤونها تارة من خلال الرئاسة كما جرى في عهد “محمد العربي الزكاري” وتارة أخرى بالمشاركة في تحالف التسيير في عهد المرحوم “محمد المقدم” ببلدية سيدي المنظري بالنظام القديم، أو خلال فترة “راشيد الطالبي العلمي” ومن بعده “محمد إدعمار”.

سنة 2015 ستعرف خروج الاتحاد الاشتراكي الى المعارضة (الشرسة التي تحولت بعد أشهر إلى بناءة)، بعد أن حصل فقط على خمسة مقاعد بمجلس حضرية تطوان، ورفضه إعادة نفس السيناريو في التحالف مع حزب العدالة والتنمية، واصطفافه إلى جانب راشيد الطالبي العلمي زعيم التجمعيين بتطوان في معركة التحالفات التي ستوصل لكرسي رآسة الجماعة.

تطوان خالدة في الفضاء :

1iluof7818dk

بات بإمكان المغاربة والتطوانيين التطلع إلى السماء والإشارة إلى نجمة متلألئة تحمل اسم “تيطاوين”، نسبة لحمامة الشمال مدينة تطوان، عقب الإعلان عن نتائج التصويت، منتصف دجنبر 2015، لفائدة المقترح الذي تقدم به النادي الفلكي المغربي “فيكا للفلك” بإطلاق الاسم على النظام الشمسي “أوبسيلون أوندروميدا”.

النجم Upsilon andromeda”” سيحمل اسم “تيطاوين”، فيما سيتم إطلاق أسماء العلماء المغاربة في ميدان الفلك، “السَمْح” و”الصَّفَّار”، صانعي اسطُرْلابات، إضافة إلى “مجريطي” نسبة للعالم الأندلسي المنحدر من مدينة مدريد التي كان يطلق عليها اسم مَجْريط، على الكواكب الثلاثة التي تدور حوله، في الوقت الذي لم تستطع جامعة القرويين حجز مكان لها على النظام الشمسي.

الاحتجاجات ضد شركة أمانديس :

جانب من الاحتجاجات ضد أمانديس
جانب من الاحتجاجات ضد أمانديس

عاش سكان تطوان احتقانا كبيرا بفعل الفواتير الخيالية والسرقات غير القانونية التي تقوم بها شركة أمانديس في حق مستهلكي الماء والكهرباء، حيث خرج العشرات من السكان في عدد من الأحياء للاحتجاج على هذه الوضعية.

من حانب آخر قاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الدعوات الى جعل يوم السبت موعدا أسبوعيا لاطفاء الانوار من الساعة 8 الى 9 ليلا كشكل احتجاجي تعبوي ضد استمرار “أمانديس” في استنزاف جيوب المواطنين.

زكم جانبها اضطرت إدارة أمانديس بتطوان الى اتخاد قرار محلي بعدم قطع تزويد الكهرباء عن سكان الاحياء المحتجة حتى وإن امتنعوا عن الاداء، وهو الاجراء الذي حاولت من خلاله الادارة تهدأت المحتجين وتطوبق رقعة الغضب الشعبي، والعودة مستقبلا لاستخلاص تلك الفواتير منهم بنفس الطرق السابقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد