” يعقوبي ” يعفي المهندس النافذ ” خويا علي ” ويعيده إلى تطوان

أقدم والي جهة طنجة تطوان الحسيمة ” محمد يعقوبي ” على إعفاء المهندس “عبد الرحمن خويا علي” المكلف بالبرمجة وتتبع أوراش طنجة الكبرى وإعادته إلى منصبه السابق بعمالة تطوان، بعدما كان الوالي قد استقدمه معه عقب تعيينه واليا على ولاية طنجة.

مصادر متطابقة أكدت أن أسباب الإعفاء جاء عقب توصل الوالي ” يعقوبي ” بشكايات متكررة من بعض المقاولات التي تنفذ أوراش طنجة الكبرى والتي وقعت تحت الضغط والابتزاز من طرف المهندس ” خويا علي ” وإرغامها على تنفيذ مطالبه تحت التهديد بسحب تلك الأوراش منها، مستغلا في ذلك ثقة الوالي الذي عينه مشرفا على تلك المشاريع والأوراش.

وكان المهندس “عبدالرحمن خويا علي” قد غادر سنة 2001 بلدية الراشيدية التي كان يشغل فيها رئيس قسم الأشغال ليستلم مهامه الجديدة بولاية تطوان، حيث يلقب بالعلبة السوداء للوالي يعقوبي. إطار يحمل من الاتحاد السوفيتي شهادة عليا في التبريد والتسخين بالسفن Chaud et Froid، والذي كان رواد الدعابة بين أطر ومستخدمي الولاية يصفونه بحضرة المهندس المكلف بتبريد الملفات الساخنة وتسخين الباردة.

شمال بوست كان قد خصصت حلقتين في سلسلة ” عين على ولاية يعقوبيان ” عن دور المهندس ” خويا علي ”  داخل دهاليز ولاية تطوان وقربه الكبير من الوالي ” يعقوبي ” حيث كان مكلفا بتتبع الصفقات وإنجاز مشاريع التأهيل الحضري بولاية تطوان. قبل تعيينه من طرف والي الجهة مشرفا ومتتبعا لأوراش طنجة الكبرى.

* عين على ولاية يعقوبيان/5 “خويا علي بطل الرواية في الولاية / 1

* عين على ولاية يعقوبيان/6 “خويا علي بطل الرواية في الولاية / 2

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد