أرشيفهم وتاريخنا : مولاي أحمد الريسوني أول من تقدم بطلب استقلال المغرب

فجر مؤرخ المنطقة الشمالية للمغرب مولاي علي الريسوني حقيقة تاريخية، أنكرتها العديد من الوثائق سواء الرسمية والخاصة، أو لم تستطع الكشف عنها بخصوص وثيقة المطالبة بالاستقلال الذي يخلد المغرب ذكراها يوم 11 يناير من كل سنة، إذ يسجل التاريخ أن السلطان محمد بن يوسف قد طرح قضية استقلال المغرب في لقاء خاص جمعه بالرئيس الأمريكي فرانكلين روزفيلت، وويستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا بعد وقوف المغرب إلى جانب أوروبا في معركتها التحريرية ضد الإستعمار النازي إبان الحرب العالمية الثانية.

ويتحدث التاريخ الرسمي المغربي على أنه في11 يناير 1944 قام رجال الحركة الوطنية بتنسيق مع الملك محمد الخامس، بخوض معركة نضالية حاسمة . تمثلت في تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال إلى سلطات الحماية الفرنسية وتسليم نسخ منها إلى المقيم العام غابرييل بيو وإلى القنصلين العامين لبريطانيا العظمى والولايات المتحدة وإلى الجنرال ديغول وسفير الاتحاد السوفيتي بالجزائر الفرنسية

مولاي علي الريسوني، وحسب الموقع الإلكتروني ” أنفاس بريس ” كشف في كتاب أصدره، أمس الجمعة 8 يناير2016، عن مؤسسة آل البيت للشريف مولاي أحمد الريسوني بعنوان “الوثيقة الأولى للمطالبة باستقلال المغرب” (في 130 صفحة)، وضح فيه بأن هذه الوثيقة ترجع إلى سنة1919 بعد الحرب العالمية الأولى، وكان قد قدمها زعيم المقاومة الجبلية الشريف مولاي أحمد الريسوني إلى الرئيس الأمريكي آنذاك “ويلسون ” وشرح الكاتب بأن الوثيقة تثبت بالبرهان والملموس بأن الزوايا عكس ما يعتقده البعض، كانت في واجهة الجهاد ضد المحتل.

الكتاب يعتبر إضافة جديدة لتاريخ المغرب المعاصر  وهو عبارة عن عرض وتحليل رسالة مهمة وهامة  ومفيدة جدا هي وملحقاتها التي بعثها زعيم المقاومة الجبلية الشريف مولاي أحمد الريسوني من الزاوية الريسونية “تازروت”بإقليم العرائش إلى الرئيس الأمريكي” ويلسون”بواسطة سفير هذا الأخير بمدريد الذي توصل نفسه برسالة مماثلة  يوم الجمعة 29 شعبان1537 الموافق30 ماي1919، وأصل الرسالة مكتوب باللغة العربية بخط اليد في ثلاث أوراق واضحة تمام الوضوح وترجمت إلى اللغة الإسبانية ومحفوظة في الأرشيف العام الإداري السياسي للدولة الإسبانية الحديثة، ويطلب الزعيم الريسوني بموجبها من الرئيس الأمريكي بأن يسعى ويضغط لدى الدولتين المحتلتين للمغرب فرنسا واسبانيا من أجل إعطاء الإستقلال وإنهاء احتلالهما للمغرب.

وقد بعث الزعيم الريسوني الرسالة إلى الرئيس ويلسون، بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى 1914 -1918 التي انهزمت فيها ألمانيا وانتصر فيها الحلفاء، وصرح الرئيس الأمريكي بالمناسبة بأن الشعوب والدول المستضعفة والضعيفة ينبغي أن تأخذ استقلالها وأن تنصف ويرفع الظلم عنها  جزاء لها على مشاركتها إلى جانب الحلفاء في الحرب الكونية العظمى ضد ألمانيا، كما هو الحال بالنسبة  للمغرب الذي كان قد شارك بآلاف الجنود مع فرنسا في الحرب المذكورة.

وللإشارة فهذه الرسالة كانت موضوع أطروحة في الدكتوراه في التاريخ  في جامعة بمدريد  من طرف صديقنا الباحث “كارلوس تيسفاينر”الذي نوقشت رسالته في سنة 1991 من لجنة مكونة من 6 دكاترة من أعلام تاريخ العالم  المعاصر ،  ثم بعد ذلك أخرج الباحث كتابه المعروف “الريسوني حليف وعدو اسبانيا” وطبع مرتين في 1998  و 2015  و أورد فيه الرسالة المذكورة باللغة الإسبانية-هذا و سمي الكتاب هكذا لأن الريسوني كان  يحارب اسبانيا بطريقتين :طريقة حربية عسكرية من جهة  وبطريقة الدهاء والمكر والخداع  والمراوغة كما هي عادته  من جهة أخرى، وكان بذلك أكبر عبقري في الجهاد ضد الحكم الإسباني في الفترة بين 1913 إلى 1924 ،إذن فقد أدخلنا هذه الرسالة التاريخية في بحثنا  دون إغفال ماجاء به محمد بن عزوز حكيم وهو مؤرخ كبير من تطوان وله عدة مؤلفات وقد أورد الوثيقة في الجزء الثاني من كتابه “مواقف الزعيم الريسوني من الإسبان”.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد