الحكومة المغربية توجه صفعة لملاعب الكرة وتقرر حل ” الأولتراس “

أفادت مصادر إعلامية متطابقة أن الاجتماع الذي عقده محمد حصاد وزير الداخلية وعبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني ومصطفى الرميد ،وزير العدل والحريات، بحضور حسني بن سليمان رئيس اللجنة الأولمبية وفوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وسعيد الناصيري رئيس العصبة الاحترافية انتهى بقرار حل الفصائل المساندة للأندية الوطنية المعروفة بـ ” الألتراس “.

القرار الذي اتخذه من طرف جهات حكومية ورياضية بالمغرب جاء على خلفية تنامي أحداث الشغب بعدد من الملاعب الوطنية والتي خلفت خسائر مادية واعتداءات غير مبررة طالت رجال الأمن.

وقال الموقع الشهير ” ستار أفريكا ” أن من ضمن القرارات التي وقع اتخاذها، حل ألتراس الفرق المغربية بمختلف فئاتها وأصنافها، وذلك بعد دراسة ميدانية وتقارير أدانت الألتراس، وصنفت ما تقوم به ضمن خانة الإجرام.

وأشار ذات الموقع إلى أن الاجتماع عقد بعد ارتفاع الأصوات المطالبة بالحد من ظاهرة الشغب التي انتشرت بالملاعب المغربية وتفجرت في مباراة الديربي بين الوداد والرجاء.

ولا يعرف الكيفية التي سيتم بها حل ” الأولتراس ” ما دامت أن هذه الفصائل ليست بجمعيات ولا مؤسسات بل تعمل خارج نطاق قانون الحريات العامة المنظم للجمعيات، حيث كشفت ذات المصادر أن ندوة صحفية سيتم عقدها اليوم الأربعاء بمقر وزارة الداخلية للحديث عن القرار بكل تفاصيلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد