نشطاء المجتمع المدني يطلقون حملة “بغينا الأمن في طنجة”

أطلق مجموعة من الفاعلين الحقوقيين ونشطاء المجتع المدني على مواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”حملة “بغينا الأمن في طنجة” و”من أجل طنجة أمنة”، للمطالبة بـ”توفير الأمن للمواطنين بعد تزايد الانفلاتات الأمنية وحوادث الاعتداء على المواطنين من طرف بعض الجانحين”، حسب تعبير أحد الناشطين.

النشطاء، ارتأوا أخذ صور لهم مع هاشتاغ بعنوان #بغينا الأمن في طنجة#، ونشرها عبر صفحاتهم الخاصة بـ”الفيسبوك”.

هذا وقد دعى عدد من المهتمين والنشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي، في مبادرة سابقة ساكنة طنجة إلى المشاركة في وقفة احتجاجية يوم السبت 13 فبراير القادم على الساعة السادسة والنصف، ضد ما قالوا إنه ” “انفلات أمني تعرفه المدينة والذي يهدد الحياة العادية للمواطنين”.

وجاءت هذه الحملة والدعوة للاحتجاج بعد تنامي حوادث الاعتداء والسرقة والضرب والجرح، والتي كان آخرها ما تداولته مواقع إعلامية محلية حول حادث اعتداء دبح صاحب محل المجوهرات بمقاطعة بني مكادة مساء يوم أمس الإثنين 8 فبراير، من طرف شابين تم القبض عليهم.
و تجدر الإشارة إلى كون أن نشطاء بمدينة البوغاز، سبق لهم وأن نظموا في يوليوز من السنة الماضية وقفة وحملة إعلامية للتنديد بالانفلات الأمني الحاصل بمدينة طنجة.

وجدير بالذكر أن ساكنة حومة الحداد الكائنة بمقاطعة بني مكادة، نظمت مسيرة حاشدة طالبت من خلالها الأمن من توفير الأمن للساكنة، كما أن حشود غفيرة شيعت جثمان الضحية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد