محكمة تطوان تمتع الأمين العام لجمعية الثقافة الإسلامية بالسراح المؤقت

قررت المحكمة الابتدائية بتطوان تمتيع الأمين العام لجمعية الثقافة الإسلامية بالسراح المؤقت بمعية عضوين آخرين بالجمعية وهما محمد بن المكي و أنس الوزير، بعدما قضوا قرابة ثمانية أشهر وراء القضبان. وذلك على خلفية متابعتهم بتهم تتعلق بالتلاعب في أموال الجمعية والتزوير في محاضر رسمية.

وكانت المصالح الأمنية قد أودعت الأمين العام لجمعية الثقافة الإسلامية بتطوان، المتهم بالاختلاس والتزوير وتبديد أموال الجمعية الخاصة باليتامى، بالسجن المدني بتطوان، “الصومال” يوم 6 فبراير الجاري، بعد أن قضى سبعة أشهر بالسجن المدني بسلا، على خلفية محاكمته بتهمة تبيض الأموال من طرف غرفة جرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالرباط التي برأته من التهم المنسوبة إليه.

وكان المتهم فد تم نقله إلى مدينة تطوان لاستئناف محاكمته، بمعية شريكيه، بتهم تبديد أموال الجمعية الخاصة باليتامى، بعد توصل النيابة العامة بتطوان بأزيد من 62 وثيقة رسمية للجمعية وفواتير طالها التحريف والتزوير.

وكانت عناصر الفرقة الوطنية قد ألقت القبض على رئيس الجمعية، البالغ من العمر 76 سنة، بعد سلسلة من التحقيقات الأمنية التي استمرت لأزيد من ثمانية أشهر بعدما فجرت الصحافة هذا الملف، ركزت خلالها الفرقة على عمليات مالية طالها التحريف والتزوير في المحاضر الرسمية والفواتير المالية للجمعية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد