الإطار الوطني ” عبد الواحد بنحساين ” يحظى بتكريم رمزي

يعود عبد الواحد بن حساين الإطار الوطني لواجهة الحديث والحدث الرياضيين بمدينة تطوان، على إثر تكريمه يوم الاثنين 7 مارس بالمركز الثقافي لمدينة تطوان، على الساعة الخامسة مساء، من قبل جمعية فايز للأعمال الاجتماعية.

وسيتم هذا التكريم ذي الطابع الرمزي  للمدرب بن حساين ضمن احتضان المركز الثقافي لندوة ” مكافحة شغب الملاعب” المنظمة من طرف جمعية ” فيفاو “، بمشاركة شخصيات مهتمة بدراسة سوسيولوجية الشغب.

والجدير بالذكر أن تكريم بن حساين في هذه الظرفية بالذات، يندرج ضمن ترسيخ ثقافة الاعتراف بما قدمه ” الجن التطواني”، لفريق المدينة من خدمات تتمثل أساسا في اكتشافه، وإشرافه على تدريب العديد من لاعبي فريق الأحلام التطواني عبر مسار امتد من مدرسة المغرب التطواني إلى غاية وصولهم للفريق الأول. حيث حصد بن حساين مع هذه التشكيلة ألقابا على مستوى الشبان وفريق الأمل، قبل أن يساهم إلى جانب المدرب عزيز العامري في حصد لقب البطولة الاحترافية الأولى، والمشاركة في كأس أبطال إفريقيا لأول مرة في تاريخ الكرة التطوانية.

ابن حساين الحاصل على دبلوم كلير فونطين  بفرنسا منذ سنة 1995 وعلى دبلوم الدرجة الأولى من ألمانيا، والمتوفر على كل دبلومات الكاف والجامعة الملكية لكرة القدم، يعتبر أول تطواني استطاع أن يسجل اسمه ضمن ثلة قليلة من الأطر الوطنية، حصلت على دبلوم درجة أ في التدريب.

وفي ظل الدسائس الدنيئة التي حيكت ضد  الإطار الوطني بن حساين، تبقى هذه الالتفاتة الرمزية، في حقه بمثابة اعتراف أخلاقي، متعدد الدلالات والأبعاد من قبل الأوساط الرياضية  والجماهير التطوانية المتعطشة لرؤية مطرب المدينة القادر على الإطراب على رقعة الميدان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد