القاضي عادل فتحي : التغيرات المناخية تهدد جزرا بالاندثار

أوضح القاضي عادل فتحي ، أنه في سابقة من نوعها ستتولى جمعية الأمم المتحدة والمملكة المتحدة بلندن خلال الأسبوع الأول من شهر مايو القادم تنظيم لقاء عام بنفس المكان الذي عين فيه أول أمين عام للأمم المتحدة، الذي سيحضره جميع المتنافسين والمترشحين لأعظم منصب دبلوماسي في الكون ، للإجابة عن الأسئلة وتقديم إشارات حول تصوراته لتمكين الرأي العام الدولي من الوقوف عند جودة نواياهم التي تشمل درجة جرأتهم واستقلاليتهم ونزاهتهم .

فاللقاء المشار اليه أعلاه سيشكل فرصة ومناسبة وحفلا سيتم الإعلان عن ولادة جديدة للأمم المتحدة كأسرة دولية واحدة همها تحقيق أهدافها السامية في مجال التطبيق والعملي أكد القاضي عادل فتحي .

واغتنم هذا الأخير أي عادل فتحي الفرصة لدعوة الساهرين على تنظيم قمة مراكش بشأن التغير المناخي cop22 سواء من بعيد أو قريب بضرورة إدراج قضية جمهورية جزر مارشال المهددة بالإختفاء بسبب التغيرات المناخية بنفس القمة وتتبع مدى نجاعة التدابير المتخدة بشأنها لتفادي فواجع إضافية علما أن جمعية الأمم المتحدة بجنوب شرق لندن ومجالس شرق لندن لا زالت مستمرة في البحث عن إيجاد الحلول الخاصة بالقضية .

عن سؤال للأستاذ والقاضي عادل فتحي حول وثائق باناما . أكد أن ما يعرفه هو عاصمة جمهورية باناما وهي مدينة باناما التي عانت من الإستعمار الإسباني والكولومبي وأن تعد من ضمن الدول التي صادقت على ميثاق الأمم المتحدة بمجرد إحداتها سنة ١٨٤٥ وأنها من الدول التي سبق أن نظم بها إحدى اللقاءات الإستثنائية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد