سلطات المضيق ترفض تنفيذ قرار بإغلاق فرن تقليدي بسبب شكايات الساكنة

تستمر معاناة ساكنة حي واد المخازن بالمضيق مع أحد الأفران الذي يملك رخضة فرن تقليدي، فتحول بشكل غير قانوني ومخالف للمساطر المعمول بها إلى فران عصري، ما أضر كثيرا بالساكنة التي وجهت عدة شكايات للجهات المعنية من أجل التدخل لوضع حد للفوضى والتسيب الذي تعرفه المدينة وتجهل تام للسلطة المحلية.

وحسب وثائق حصلت عليها شمال بوست، فإن الساكنة سبق وأن وجهت مجموعة شكايات للجهات المسؤولة طالبوا فيها برفع الضرر، مع توقيعات الساكنة المتضررة. حيث أصدرت الجماعة الحضرية للمضيق قرارا يقضي بعدم تمكين صاحب الفرن من تحويل الفرن من تقليدي إلى عصري إلى غاية تسوية المشكل مع الساكنة التي تعترض على ذلك، هذا إلى جانب قرار آخر صادر عن حضرية المضيق يعترض على استئناف الأشغال في الفرن التقليدي بسبب تعرض الساكنة.

الساكنة وفي إطار تحركها على جميع الأصعدة لإيقاف الفرن عن الاشتغال نتيجة الأضرار التي ألحقها بالمواطنين عقدت اجتماعا مع رئيس حضرية المضيق ” أحمد المرابط السوسي ” حيث أكد لهم ” أنه قرر وصادق على قرار الغلق النهائي للفرن لأن صاحبه يخالف المسطرة بحيث عنده رخصة الفرن التقليدي وهو يشتغل بالعصري “، القرار الذي تم إرساله للسيد الباشا وتوصل به في نفس اليوم 29 فبراير الماضي ولم يقم بتنفيذه لحد الآن.

الساكنة حملت المسؤولية التامة للسلطات المحلية، ذلك أنها المعنية بقرار الإغلاق الصادر عن رئيس الجماعة الحضرية لكونها تملك السلطة التنفيذية، وهو الأمر الذي استغربه المتضررون، حيث أنها لم تبادر لحد الساعة لإلزام صاحب الفرن على العودة لطبيعة الرخصة التي حصل عليها الخاصة بفرن تقليدي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد