السلطات تمارس العنف والشطط ضد محتجين على فضيحة “الثروة المهربة الى باناما” + فيديوهات

أظهرت أشرطة فيديو تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد شطط وتعنيف مارستها أفراد من السلطة بلباس مدني ضد المحتجين على فضيحة “وثائق باناما” وضد صحافيين كانوا يوثقون الحادث.

وكان المحتجون يطالبون خلال الوقفة التي نظموها مساء الخميس 13 أبريل وسط مدينة الدار البيضاء، بمحاكمة المتورطين في تهريب أموال الى الخارج كما جاء في وثائق بانما، حيث رددوا هاتفين “الثورة لقيناها والمحاكمة بغيناها” في إشارة إلى سؤال الملك خلال إحدى خطبه: أين الثروة؟ قبل أن يهتفوا أيضا “فلوس الشعب فين مشات بانما والحفلات”.

وكانت أزيد من 20 هيئة حقوقية قد طالبت بفتح تحقيق في “وثائق بناما” إلى جانب حزب “الطليعة الديمقراطي الإشتراكي” وآلاف المغاربة على صفحاتهم الإجتماعية، دون أن يستجاب لطلبهم، في وقت يستغرب فيه المتتبعون لهذه القضية من سر رفض النيابة العامة فعل ذلك، بعد أن ظل رئيسها يقول للبرلمانيين داخل مجلس النواب “هاتو الملفات هاتو الملفات”، قبل أن يتحول إلى نكتة للتفكه بعد أن أظهره نشطاء على صورة وهو يقول “هاتو ملفاي …هاتو ملفاي”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد