انطلاق دوري المدرسة السوسيو- رياضية للأطفال ذوي الإعاقة لمؤسسة ريال مدريد

انطلق يوم الاثنين 16/05/2016 بالقاعة المغطاة لجمعية حنان لرعاية الأطفال المعاقين، الواقعة بصف الحمام طريق بوعنان، إقصائيات دوري المدرسة السوسيو- رياضية للأطفال ذوي الإعاقة لمؤسسة ريال مدريد بجمعية حنان في كرة القدم داخل القاعة، و كرة السلة، تحت شعار “الرياضة مدخل أساسي للدمج المدرسي للأطفال في وضعية إعاقة”

وتميز اليوم الأول بإقصاء فرقتين ممثلتين لجمعية حنان و تأهل فرق المدارس الدامجة، بينما تمكن فريق الجمعية الثالث التأهل للنهاية بعد اعتذار المدرسة العمومية عبد الرحمان الداخل.

ويندرج هذا الدوري في إطار مشروع” الدمج التربوي، و الرياضي، و الاجتماعي للأطفال و الطفلات في وضعية إعاقة” الممول من لدن مؤسسة ريال مدريد و منظمة الأيادي المتحدة الإسبانيتين، و بتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين طنجة تطوان الحسيمة، و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان.

و تجدر الإشارة بأن الأطفال المشاركين في الدوري هم أطفال ذوي إعاقة من جمعية حنان المتراوحة أعمارهم ما بين 6 و 17 سنة،  وأطفال 25 من المدارس العادية العمومية الدامجة للأطفال ذوي الإعاقة. ولكن تم الاقتصار فقط على  9 مدارس التالية:مدرسة م.عبدالسلام بنمشيش،  مدرسة سيدي الصعيدي، مدرسة أم البنين، مدرسة خالد بن الوليد، مدرسة فاطمة الزهراء ، مدرسة ابن خلدون، مدرسة عبد الرحمن الداخل، لسان الدين بن الخطيب، أبي الحسن الشاذلي.

وأبان الدوري عن ضعف فظيع في مجال التربية البدنية للتلاميذ في المدارس الابتدائية العمومية و غياب مقاربة النوع الاجتماعي، بحيث لايوجد أي فريق للإناث في كرة القدم من بين 25 مؤسسة تربوية،  وفقط 3 فرق لكرة السلة، من جهة أخرى بين هذا الدوري مدى تفشي الفقر بين الأسر التطوانية التي تسجل أبناءها في المدارس العمومية، حيث أنها غير قادرة على أداء التأمين الاختياري الذي لا يتجاوز 20 درهما في كل موسم دراسي، الذي ينتج حرمان شريحة عريضة من تلاميذتنا من المشاركة في أي نشاط ذي طابع رياضي أو ثقافي خارج أسوار المدرسة، الأمر الذي يطرح علامة استفهام عريضة حول تطبيق الاستراتيجية الجديدة للتعليم 2015-2030 في ظل الفقر المقدع للأسر بهذا الإقليم.

مراسلة خاصة : أبو يحيى

أبو يحيى

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد