center

توقيف الخدمات بمستشفى سانية الرمل وباب التوت إلى غاية إقالة المدير “بومليك”

قرر الأطباء بتطوان خلال وقفتهم الإحتجاجية و الإنذارية التي نظمتها النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بتطوان صباح اليوم، بالمستشفى الجهوي سانية الرمل، وقف تقديم جميع الخدمات الطبية بالمستشفى المدني سانية الرمل و مركز باب التوت الصحي، بإستثناء المستعجلات و الإنعاش الطبي، إنطلاقا من يوم غد الخميس وإلى غاية إقالة مدير المستشفى الدكتور “خالد بومليك” وذلك على خلفية ما بات يعرف بقضية طبيب قسم الولادة بمستشفى سانية الرمل بتطوان “الرحموني”.

و أجمع الأطباء المحتجون، على جسامة الخطأ الإداري الذي سقط فيه مدير المستشفى، المتمثل بإتصاله بالنيابة العامة بتطوان، بدعوى عدم تقديم المساعدة الطبية لشخص في وضعية خطر، دون أن يكلف نفسه عناء الإتصال بالطبيب المعني بالأمر للإستفسار عن سبب تأخره وضدا على الاعراف واخلاق المهنة والقوانين  ودون إخبار لا المندوب الاقليمي للصحة ولا المدير الجهوي وفي تخط سافر للقانون الاداري، معتبرين هذا التصرف خطا جسيما يتطلب محاسبة المدير عليه إداريا.

center

و اعتبر المحتجون، أن الإستعانة بالنيابة العامة و الشرطة في قضية طبيب قسم الولادة بمستشفى سانية الرمل بتطوان، كسرت حدود عامل الثقة المفترضة بين الإدارة و الجهاز الطبي بالمستشفى، و أفضت إلى إضافة إنعدام الشروط النفسية للطبيب للإشتغال داخل المستشفى، بعدما كان الجهاز الطبي ينادي فقط بتوفير الشروط الدنيا للوسائل التقنية و الطبية و البشرية داخل المستشفى.

و إشترط المحتجون العودة إلى تأمين الخدمات الصحية بهذين المرفقين بتطوان، بتغيير المدير، الذي وصفوه بالمسنود من جهة حزبية مقربة من وزير الصحة في إشارة مبطنة إلى الوزيرة “شرفات أفيلال” المنتمية لحزب التقدم والاشتراكية هي وزميلها “الحسين الوردي”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد