انتخابات 7 أكتوبر تمنح الإشتراكي الموحد أكثر من 3200 منخرط جديد.

علمت شمال بوست من مصادر عليمة من داخل المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد، أن الحزب مباشرة بعد الإنتخابات التشريعية ل 7 أكتوبر من الشهر الجاري تلقى ازيد من 3200 انخراط جديد يهم عددا كبيرا من الفروع و المدن المغربية.

نفس المصادر أكدت انه مباشرة بعد ما نشرت الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد نبيلة منيب بمعية عدد من شباب حزبها، استمارة خاصة بمن يريد التحاق بالحزب حتى تلقى الحزب عدد كبير من الإنخراطات، االتي فاقت أكثر من 3200 طلب انخراط في أقل من 72 ساعة حسب ما أكده أحد اعضاء المكتب الوطني لشبيبة حزب منيب.

هذا و قد اعتبر العديد من مناضلي الحزب، أن الحزب كسب رهان انتخابات 7 أكتوبر، حيث لم يكن الرهان على حجز عدد كبير من المقاعد البرلمانية بقدر ما كان الرهان هو التواصل مع عدد كبير من المواطنين و توسيع قاعدة الحزب و هو الأمر الذي فشلت فيه عدد كبير من الحزاب السياسية التي باتت تعيش ازمات تنظيمية خصوصا بعد النتائج التي تم حصدها في الإنتخابات التشريعية الأخيرة.

و تجدر الإشارة الى كون أن الحزب الإشتراكي الموحد كان قد أعلن في شهر فبراير الماضي تلقيه أكثر من 1000 انخراط جديد، مباشرة بعد مشاركة نبيلة منيب في برنامج 90 دقيقة للإقناع الذي يبت على قناة ميدي1 تيفي، ليصل عدد الملتحقين جدد بالحزب الإشتراكي الموحد في أقل من 8 أشهر أزيد من 4200 منخرط و منخرطة في ربوع الوطن، إذ أعلن محمد بولامي المسؤول عن التنظيم و عضو المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد، على صفحته الخاصة في شبكة تواصل الإجتماعي، أن حزبه يسعى الى الوصول لأزيد من 10000 منخرط و منخرطة و تأسيس 200 فرع في ربوع الوطن

و كان حزب الإشتراكي الموحد الذي يقود تحالف فيدرالية اليسار الديموقراطي و المتكون من ثلاثة أحزاب(الإشتراكي الموحد-الطليعة الديموقراطي-المؤتمر الإتحادي)، قد حجز مقعدين برلمانيين بكل من مدينة رباط و الدار البيضاء.

من جهتها أكد أحد أعضاء المكتب المحلي للحزب الإشتراكي الموحد بمدينة طنجة، ان الثورة التنظيمية التي يعرفها الحزب، ساهمت في خلق دينامكية حزبية في مختلف مدن و من ابرزها مدينة طنجة الذي تلقى عددا مهما من طلب الإنخراطات الجديدة.

و أضاف نفس المصدر، أن رغم عدم حجز فيدرالية اليسار لأي مقعد برلماني على مستوى المدينة، الا أنه الفيدرالية أكدت قوتها السياسية، حيث استطاعت احتلال المركز الخامس بالمدينة التي عرفت تنافس 16 حزبا على خمسة مقاعد برلمانية، حيث استطاع رفاق منيب تجاوز احزاب كبيرة بالمدينة مثل الإتحاد الإشتراكي و حزب الإستقلال و حزب التقدم و الإشتراكية.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد