مبتزو الصنهاجي تطوانيون واعتقال أحد المتورطين

أفادت موقع “هالة أنفو” بأن متورطين في عملية ابتزاز الفنان الشعبي سعيد الصنهاجي يتحدرون من مدينة تطوان، مشيرة إلى أن مصالح الأمن في المدينة تكثف البحث عنهم بتنسيق مع مصالح الأمن في مدينة طنجة حيث اعتقل أول المبتزين.

وقال الموقع إن الأمر يتعلق بقلة من الأشخاص يتحدرون من مدينة تطوان، وأنهم ابتزوا سعيد الصنهاجي لدرء نشر فيديو يؤرخ لليلة ماجنة أقامها الفنان الشعبي رفقة بعض من أصدقائه بحضور نساء عقب سهرة فنية أحياها في المدينة منذ سنوات في إحدى المؤسسات العمومية.

وذكر المصدر، أن مصالح الشرطة القضائية بتطوان فتحت تحقيقا قضائيا بأمر من النيابة العامة المختصة، بعدما تقدم محامي ينتمي لهيئة تطوان بشكاية إلى النيابة العامة بشأن عملية الإبتزاز التي تعرض لها الفنان سعيد الصنهاجي، من طرف أشخاص يقطنون بذات المدينة.

وأشار المصدر، أن مصالح الأمن إعتقلت أحد المبتزين، الذي يعمل ميكانيكيا ، وذلك بمدينة طنجة قبيل نشر الفيديو، وهو ما دفع بشراكائه لنشر الفيديو، كرد فعل  على حادث الاعتقال.

وبحسب المصادر، فإن مصالح الشرطة القضائية بتطوان تكثف تحرياتها وتحقيقاتها لأجل توقيف باقي شركاء الميكانيكي.

وبحسب شريط جديد للصنهاجي، فقد أشار هذا الأخير أنه سبق وأن أدى مبلغا ماليا، قدره في 30 ألف درهم، لمبتزيه في إسبانيا عن طريق مدير أعماله في وقت سابق، لقاء عدم نشر ذات الشريط، ليعاود مبتزوه نفس السيناريو .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد