مواطنون يحتجون على الضحى خوفا من انهيار مساكنهم و يتهمونها بالنصب والإحتيال

مازال عدد من المواطنين يحتجون على شركة الضحى، بعد ما أصبحت مساكنهم أهلة للسقوط في أي وقت ممكن، رغم حداثة بنائها إذ لم تمر عليها أكثر من سبع سنوات، وذلك من خلال تنظيمهم لعدد من الوقفات الاحتجاجية.

الساكنة المتضررة والمقيمة بمركب الإخلاص الموجودة بمنطقة المغوغة قرب مرجان طريق تطوان، أكدوا أن احتجاجات الساكنة حول الوضع الكارثي دفع مسئولي الشركة إلى التحرك بصمت وذلك من خلال تنسيق مع السلطات وأمانديس، حتى تعود الأمور الى نصابها دون حدوث اي شوشرة.

نفس المصادر اكدت لشمال بوست، أن المتضررين منحت لهم شقق أخرى في نفس المركب وبالضبط في مجموعة 23 عمارة 143، إلى حين حل مشاكلهم التي يبدو أن حلها صعب حسب نفس المصادر خصوصا أن عمارتهم انزاحت عن العمارة الأخرى بأزيد من 10 سنتيمات.

هذا الإجراء الذي قامت به شركة الضحى، دفعت ساكنة مجموعة 23 إلى الإحتجاج أيضا، خصوصا أنها تعاني من مشاكل عديدة تسببت في تضرر مساكنهم، ولم يتم حلها رغم تقديم عدة شكايات شفاهية لإدارة الشركة.

“محمد” أحد من يمتلكون شقة في هاته المجموعة، أكد أن بعض العاملين بشركة الضحى كانوا يفوتون الشقق الفارغة لسماسرة من أجل كرائها، رغم أنها لم تبع بعد، ورغم ان القانون يمنع من كراء الشقق التابعة للسكن الإقتصادي، ويعتبر محمد أن هؤلاء هم من تسببوا في عدة مشاكل لمساكنهم.

وتجدر الإشارة إلى كون ان عدد من الأشخاص الذين اشتروا المنازل من شركة الضحى يتهمونها بالغش في البناء، خصوصا أن مركب الإخلاص حسب قولهم مبنية على تربة خصبة غير صالحة للبناء، الأمر الذي يهدد سلامة الساكنة.

بالمقابل اتهم عدد من الأشخاص الذين اشتروا المنازل من الشركة العقارية الضحى بالنصب والاحتيال، عندما أوهمتهم بمنحهم هدايا فور شرائهم الشقق وتسلمهم للمفاتيح، من قبيل مطبخ مجهز وهو الأمر الذي لم يحصل لمدة تزيد عن ثلاثة سنوات حسب أحد الأشخاص الذين أكدوا الأمر للموقع، و هو يسكن بضحى فال فلوري.

watikadoha2016-12-18-18 54 11watikadoha2016-12-18-18 54 11

و جدير بالذكر ان شركة الضحى أصبحت محط انتقاد كبير من طرف عدد كبير من الساكنة، خصوصا أمام انعدام جودة البناء حسب نفس المصادر دائما، او حسب التقارير الإعلامية المحلية و الوطنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد