المتصرفون المتعاقدون مع مؤسسة التعاون الوطني يواصلون الاحتجاج وسط تخوفات من تدخل أمني عنيف

أصدر مكتب الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بإقليم تطوان وعمالة المضيق- الفنيدق بيانا تضامنيا مع المتصرفين المتعاقدون مع مؤسسة التعاون الوطني توصلت ” شمال بوست بنسخة منه.

وقد جاء في البيان أن مكتب الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بإقليم تطوان وعمالة المضيق- الفنيدق يراقب وسط أجواء مشحونة بتزايد حدة الغضب والقلق وباهتمام بالغ تفاصيل تطورات قضية المتصرفين المتعاقدين مع مؤسسة التعاون الوطني، ضحايا عملية تدليس مبيتة سنة 2011 ومسلسل التماطل والوعود الزائفة بعدما ظهرت بوادر تنكر المدير لمطلبهم الشرعي الثابت والمتمثل في إدماجهم ضمن أسلاك موظفي المؤسسة، بناء على الأقدمية المستوفاة منذ التحاقهم بالعمل بعقود غير محددة المدة في انتظار تثبيت مناصبهم المالية.

وجدد مكتب الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بإقليم تطوان وعمالة المضيق- الفنيدق من خلال هذا البيان  تأكيده على قناعته الراسخة بعدالة ومشروعية قضية المتصرفين المتعاقدين مع مؤسسة التعاون الوطني، ووعيه التمام  بأبعادها الإنسانية المأساوية والتداعيات التي قد تترتب عنها.

وتضمن البيان عبارات التضامن المطلق واللامشروط مع المتصرفين المتعاقدين مع مؤسسة التعاون الوطني وإشارات تدل على استعداد مكتب الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بإقليم تطوان وعمالة المضيق- الفنيدق  للعمل على دعمهم بكل الوسائل المتاحة.

received_1389334071077442
ومن جانب آخر  دعا البيان  مدير المؤسسة إلى قبول الحلول القانونية السهلة وتفادي الإلقاء بالملف في دائرة مغلقة يصعب التكهن بالمنحى الذي سيأخذه داخلها.
منددا باستخدام أسلوب القمع وإشارات الردع بالقوة بغاية احتواء احتجاجات المتصرفين المتعاقدين مع مؤسسة التعاون الوطني والتعتيم على قضيتهم وتحريف حقائقها.
كما ورد في البيان مناشدة موجهة إلى كافة الإطارات النقابية والحقوقية والحزبية وكافة القوى الحية من أجل التحلي بروح المسؤولية وواجب مواجهة الظلم والطغيان والمبادرة إلى مساندة المعنيين بالأمر في مطالبتهم بحقهم المشروع في تسوية وضعيتهم والكشف عن المتورطين في التلاعب بمصير ملفهم.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد