تراجع السلطات بتطوان عن وعودها يدفع أطر وتلاميذ مؤسسة الفاتح للاحتجاج

نفذ تلميذات وتلاميذ وأولياء أمورهم والطاقم التربوي والإداري، لمؤسسة محمد الفاتح بتطوان، صبيحة يومه الجمعة، وقفة احتجاجية على خلفية تراجع السلطات عن الوعد بالسماح لهم بالإستمرار في الدراسة بالمؤسسة حتى نهاية الموسم.

وطالب المحتجون السلطات إلى النظر في العواقب التي سيخلفها قرار إغلاق المؤسسة على التحصيل الدراسي للتلاميذ، والمرتبط باستحالة انتقالهم إلى مدارس خاصة أخرى في وسط الموسم الدراسي، وما يرافق ذلك من آثار سلبية على نفسيتهم

كما طالب المحتجون بضرورة النظر في وضعية العشرات من العاملين في المؤسسة، والذين اشتغلوا لسنوات وسيجدون انفسهم بدون عمل في حال إغلاقها، وفقا لقرار وزارة الداخلية، الذي لم يراع الكثير من الحيثيات وفق احتجاجات الآباء.

وقد خلف قرار وزارة الداخلية القاضي بإغلاق جميع مؤسسات الفاتح بالمغرب موجة سخط وإحتجاج في أوساط التلاميذ وأولياء أمورهم، هذا دون الحديث عن تشريد العشرات من الأطر التربوية والإدارية بالعديد من المدن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد