السلطات المحلية تمنع قافلة مساعدات لمهاجرين غير شرعيين بغابات بليونش

منعت السلطات بعمالة المضيق- الفنيدق أمس البست جميعة ” الأيادي المتضامنة ” من تنظيم قافلة مساعدات كانت موجهة للمهاجرين الأفرقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء الذين يرابطون بغابات بليونش المحادية  الفاصلة بين مدينة سبتة الخاضعة للسيطرة الإسبانية وبقية الأراضي المغربية. 

وكانت جمعية الأيادي المتضامنة تستعد لتقديم مساعدات والقيام بأنشطة تضامنية، مع أفارقة مرابطين في الغابات بمنطقة “بليونش” المحاذية لمدينة سبتة،قبل أن يجد متطوعوها أنفسهم ممنوعين من مواصلة أنشطتهم.

وقالت الناشطة، شيرين الحدنوني في تصريح لوكالة أنباء الأناضول، ” إن السلطات العمومية، نفذّت إنزالا كبيرا لقواتها في المكان المخصص لإطلاق الأنشطة التضامنية مع المهاجرين. ”

وأضافت الحدنوني، المسؤولة بجمعية ّ”الأيادي المتضامنة” (غير حكومية)، المشرفة على تنظيم المبادرة، أن “مسؤولين تابعين لوزارة الداخلية طالبونا بجمع أغراضنا (المساعدات) والانسحاب من المكان”.

وتابعت “الخطوة شكلت مفاجأة لأفراد القافلة، على اعتبار أن الجمعية المشرفة قامت بجميع الإجراءات القانونية اللازمة، ووجهت إشعارات إلى السلطات المحلية، التي لم ترسل أي رد، ما يسمح تلقائيا بالقيام بالنشاط، تبعا للقانون المغربي”.

واستطردت قائلة “اضطررنا لإلغاء الفعالية التضامنية، وسحب المعدات المخصصة لإنجاحها، رغم أنه كان من المنتظر أن يستفيد منها نحو 300 مهاجر يعانون من مشاكل صحية وأمراض مختلفة”.

manos

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد