” اليعقوبي ” يفتح تحقيقا في قضية دعم مشبوه لجمعية “أحمد بوكماخ” بطنجة

وجه والي جهة طجة تطوان الحسيمة، تعليماته بفتح تحقيق بشأن منح عمدة طنجة ” البشير العبدلاوي ” جمعية ” أحمد بوكماخ ” الحديثة العهد بالتأسيس دعما ماليا كبيرا، ما أثار جدلا واسعا في أوساط الرأي العام المحلي بالمدينة.

ورغم رفض سلطات مدينة طنجة منح جمعية “أحمد بوكماخ”، وصل إيداع التأسيس، إلا أن البشير العبدلاوي عمدة المدينة منحها دعما بقيمة 240 مليون سنتيم من مالية المجلس.

تحقيقات الوالي اليعقوبي، ستهم مدى قانونية حصول هذه الجمعية التي تحمل اسم “جمعية أحمد بوكماخ” على هذا الدعم الجزافي الباهظ الذي وصلت قيمته إلى ما يناهز 240 مليون سنتيم، خاصة وأن الجمعية لم يمر على تأسيسها سوى أيام قليلة لا تكفي لاستخراج الوصل القانوني من طرف السلطات المختصة.

وبحسب مصادر محلية من مدينة طنجة، فإن تساهل عمدة المدينة مع جمعية “أحمد بوكماخ”، يعود إلى أن غالبية أعضائها ينتمون إلى حزب عمدة المدينة.

وكان عمدة طنجة قد أوضح في تصريحات سابقة، بأن “الجمعية موضوع الاحتجاج هي ليست جمعية عادية، وأن المجلس أسهم في تأسيسها لأنها ستدبر برفقته مرفقا عاما”.

ومن المتوقع أن تضع تحقيقات الوالي اليعقوبي، مجلس مدينة طنجة الذي يترأسه محمد البشير العبدلاوي، وهو الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية، أمام موقف محرج أمام السلطات المسؤولة وكذا أمام الرأي العام، وهو الذي سبق أن طرح دفتر تحملات يفصل في شروط حصول الجمعيات المدنية على الدعم العمومي.

وتنص اتفاقية الشراكة بين جماعة طنجة و”جمعية أحمد بوكماخ” الغير مرخص لها قانونا حتى الآن، على أن يدفع المجلس الجماعي لهذه الجمعية التي أنشأت منذ أقل من أسبوع، 60 مليون سنتيم خلال سنة 2017، و80 مليون سنتيم خلال 2018، فيما سيقوم هذا الأخير بتقديم منحة قدرها 100 مليون سنتيم خلال سنة 2019.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد