center

ساكنة واد لاو تحذر من استغلال العمل الحقوقي لضرب هويتهم المحافظة

أفادت مصادر خاصة لشمال بوست عن استياء عدد من ساكنة واد لاو من الممارسات التي يقوم بها الأشخاص الذين يدعون العمل الحقوقي بالمدينة التي ما زالت تصارع للإبقاء على هويتها وثقافتها المحافظة.

وأكدت المصادر ذاتها ان مكونات هذا التنظيم الذي لم تعترف به السلطة المحلية بواد لاو، مثار سخط الساكنة بعد تبنيه ملف أحد المؤذنين الذي ضبط في حالة ممارسة للدعارة، حيث حاولوا الدفاع عنه لدى مندوبية الأوفاق والشؤون الإسلامية بتطوان بهدف عودته لعمله، وهو الأمر الذي أدى إلى سخط الساكنة معتبرة عودته أمرا مرفوضا.

center

وحذرت المصادر، من كون بعض الممارسات التي يقوم بها هؤلاء الأشخاص قد تدفع المواطنين إلى الاحتجاج لدى السلطة المحلية والدرك الملكي، خاصة وأن الساكنة تنظر إلى الجمعيات الغير معترفة بها قانونيا بنوع من الشك والريبة في ظل الطابع المحافظ لساكنة المدينة.

كما اكدت المصادر ذاتها، أن المواطنين بواد لاو يجهلون دوافع هؤلاء الأشخاص من تبنيهم للعمل الحقوقي، رغم أن تاريخ بعضهم يشهد بفشلهم على مستوى العمل السياسي، ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول خلفيات تحرك المعنيين في المجال الحقوقي الذي يحتاج لأشخاص ذوي كفاءة وخبرة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد