سدود الجهة تحقق نسب ملء مهمة بفعل التساقطات الأخيرة

أفاد تقرير لوكالة الحوض المائي اللوكوس، بأن المخزون المائي بالسدود التسعة التابعة للنفوذ الترابي للوكالة بلغ 673,3 مليون متر مكعب، إلى غاية 21 فبراير الجاري، أي بنسبة ملء بلغت 60,4 بالمئة.

وأوضح التقرير أن المخزون المائي المسجل إلى غاية 21 فبراير الجاري ( 673,3 مليون متر مكعب) يفوق الكمية التي تم تسجيلها خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية (609 مليون متر مكعب)، أي بنسبة ملء بلغت 54,6 بالمئة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن سد أسمير (إقليم تطوان) سجل نسبة ملء تصل إلى 27.7 بالمئة بمخزون مائي بلغ 11.27 مليون متر مكعب مقابل 9.05 مليون متر مكعب السنة الماضية (22.03 بالمئة)، وسد النخلة (إقليم تطوان) 4.54 مليون متر مكعب بنسبة ملء وصلت إلى 100 بالمئة، في حين بلغ المخزون المائي لسد مولاي الحسن بن المهدي 8.45 مليون متر مكعب (29.4 بالمئة) مقابل 10.90 مليون متر مكعب السنة الماضية (37.9 بالمئة)

وسجل سد واد المخازن (إقليم العرائش)  نسبة ملء وصلت إلى 1ر67 بالمئة خلال هذه الفترة مقابل 54 بالمئة في نفس الفترة من سنة 2016 ، فيما بلغ حجم المخزون المائي 451.79 مليون متر مكعب مقابل 36ر363 مليون متر مكعب. وبلغت حقينة سد “9 ابريل 1947” (عمالة طنجة أصيلة) 150.67 مليون متر مكعب بنسبة ملء تقدر ب 2ر50 بالمئة، مقابل 180.09 مليون متر مكعب (60 بالمئة) خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وبالنسبة لسد طنجة المتوسط (إقليم الفحص أنجرة)، فقد بلغت حقينته 20.89 مليون متر مكعب بنسبة ملء تصل إلى 94.9 بالمئة مقابل 19.10 مليون متر مكعب (86.7 بالمئة)، في حين بلغت حقينة سد ابن بطوطة 19.72 مليون متر مكعب (67.7 بالمئة)، وسد عبد الكريم الخطابي (إقليم الحسيمة) 2.74 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 23.6 بالمئة.

وبخصوص سد الجمعة (إقليم الحسيمة)، فقد سجل 24ر3 مليون متر مكعب بنسبة ملء بلغت 64.2 بالمئة مقابل 4.09 مليون متر مكعب خلال نفس الفترة من السنة الماضية (81.1 بالمئة).

 

وأبرز التقرير أن نسبة الملء تحسنت كثيرا بفضل التساقطات المطرية التي عرفها شمال المغرب في الآونة الأخيرة، وهو ما انعكس إيجابا على أغلبية الفرشات المائية بالمنطقة وحقينة السدود، مما يؤشر على موسم فلاحي جيد وحصيلة هيدرولوجية مشجعة من شأنها أن تلعب دورا هاما في تأمين احتياجات المنطقة من الماء الشروب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد