center

عائد من جحيم الإدمان يحكي قصة انتصاره ( الجزء 1 )

للحياة تجاربها الخاصة، ولتجربة الإدمان وقع خاص على نفوس العائدين من الجحيم الذي اكتوى بناره العديد من الشبان والفتيات على حد سواء، استغوتهم نشوة اللحظة، فأصبحوا ضحايا للنزوات الشيطانية اللعينة التي جعلتهم يقعون في براثن تعاطي وإدمان المخدرات معتقدين أن التعاطي لهذه السموم القاتلة حلا للخروج من الهموم ومتاعب الحياة.

المدمنون في الحقيقة وليس كما يتصور البعض مجموعة من الفاشلين أو المجرمين أو الخارجين عن القانون.. بل علي العكس فمعظمهم أشخاص عاديون وطيبون لكنهم سقطوا رويدا رويدا في مصيدة الإدمان.. عن قضية الإدمان وقصص الضحايا يسرد عائد من جحيمه قصة انتصاره على هذه الآفة بعد أزيد من عقدين على التعاطي.. وأخيرا وبعد معركة صعبة وقاسية تمكن من الإفلات من براثن الإدمان‏.. عائد يرجو من قصته أن تكون عبرة لشباب يفكرون في ولوج عالم المخدرات..

هذه حكاية عائد من جحيم الإدمان :

بدات فاش سمحت فالقراية، منقدرش نوصفلك علاش فدك الفترة سمحت فيها.. كنت صغير وحمق.. كنت مروفس.. زعما صليب ومفلس بالهدرة ديانا. سماحلي كنهدر معاك بهاد المصطلح دالشارع، أرا ساعة ساعة كيهربلي الريزو ومكانـفـطنـش شنو كنقول. المهم، التفليسة هي لي عملات، حيت كبرت فحومة شعبية، والحالة المادية دالوالدين كانت غير على قد الحال وزيـدت خرجت أنا عليها بسباب الإدمان. نـكـدب عليك، كـلنا كنا ولاد عائلة وولاد ناس ولكن كنا كـنزيغوا بعضنا، كان دك الساعة فعمري 15 عام. فاللول كنت الوحيد من صحابي لي مكـنكميـش، من بعد بغيت حتى أنا نجرب دك النشوة. والديا دخلوني فواحد التكوين ومكملـتـشي، وموراه دخلت فـبزاف ومكملـتشي، حتى غادي يكتاب نـدخل نخدم فواحد المعمل، تما غادي تغيرلي حياتي حيت غادي يـبداو الفلوس كيدورو فيدي.

فـالأول بديت بالغارو، من الغارو نالحشيش، من الحشيش نالأقراص، حتى غادي تأخرلي نالهيروين والكوكايين، مخدرات لي غير دوقتا عجباتني لواحد الدرجة ما تصورشي.. وأنا تحت التأثير ديالا كنت كنحس براسي فوق بساط الريح، كنت كنحس براسي كـندخل نواحد العالم مثالي وهو وهمي 100%. كنتحدى شي واحد يقولي داك الأوهام واقعـية! باقي عاقل، بديت فاللول غير بكمية قليلة من بعد بديت كل مرة كنزيد فيها شوية. فدك الفترة كانت شلاه دخلات وكانت قليلة، وحتى لي كانوا كيدخلوها كانوا قلال واحد منهم صاحبي. كانوا معروفين باسم COLEROS، تجار أجانب كانوا كيجيـوا يعملوا تبادل مع دالمغرب، “عطيني الحشيش نعطيك الغبرة”، لـدرجة أنهم كانوا كـيبلعوهوم باش يدوزوهم فالديوانة، غير كـيـفوتوها كيخرجوها من الدبر ديالوم. فدك الفترة كانوا كيستهلكوها غير ناس دالفلوس، ماشي فحال دابا كلشي كيعملا، كدجبر الواحد كيسعا ولا يسرق باش يجيبا.

ف 86، غادي تقلبلي حـياتي رأسا على عقـب ملي غادي ندخل الحـبس، وانا إنسـان محترم أو ولد عائلة ودائما كنهرب من المشاكل لي فيهم الصداع، ملي غادي نـدخل بسباب علاقة حب مع واحد البنت كنت كـنبغـيها، ولي غادي يوقعلي معاها سوء تفاهم وغادي نضربا، ويصدق واليديها غادي يصوقو الخبار ويديكلاريو بيا بتهمة محاولة اغتصاب -الله يجعل ربي يسامحلوم تعداو علي-. لصقولي دك التهمة وضربت عليها 5 شهور. فالحبس فاين غادي نزيد نغـرق فعالم الإدمان، ونرجع كـنتعاطى غاع الهم لكحل باش ننسى الهموم ديالي.

center

ناسي ولي كيعرفوني ما بقاوشي كـيتيقـو فيا، خصوصا ملي بديت كنسرقلوم حوايجهوم. كنت مـ*ـود فالنصب، ولكن النصب بطريقتي الخاصة، النصب الذكي، النهار لي والو والو كنت كنصور فيه 1000 درهم. كان كيعجبني النصب بالعقـل وماشي بالعنف فحال الغـريساج. كنت كنسرق السيارات.. الطوموبيل كنت غير كنشوف فيها كـنفتحا! كـنهدرا! كنا كنفتحوا الطوموبيلات ولي كنجبرواه فيهم كنديواه، ديـــنا فمتاع النـاس كـنطلب الله يسماحلي كل واحد ديتـلو شي حاجة!!

الحريك وجربتو! عملـت 4 دالمحاولات كاملة فشلات. واحدة منها فميركانتي، باركو دالبضائع ماجي من بنما. سلـتنا ليلو وتخبعنا، ولكن للأسف حـصلونا قـبل ما نوصلو نالبر، شبروا لاحونا فالبحـر حيت مكيتجهش للضفة الإسبانية، وانا ما كـنعرفشي نعوم، كنت كنخاف من البحـر حتى العمى. حتى غادي يجيوا السبانيول يشبرونا، يحبسونا ومن بعد يرجعونا للمغرب. تما عرفت أنا دك البلاد ما حـمـلـتـنـيـش وما فيها خير.

رجعت نالمغرب، وزيدت غرقت فالعالم ديالي، من بعد ما دوزت الحبس بغاع الجرائم لي يجيولك على البال. من الإغتصاب، نالنصب، نالإتجار بالمواد المخدرة، إلى حتى التهمة بمحاولة القتل.. أرا جريمة كـتجرك نجريمة، ومن حبس نحبس. هادي بلا ما نعاودلك على الـكـريمين لي داير فوسط الحباسات. اش غتعمل، هادا هو المصير دجانكي ألخاوا!

ف 2007 غادي يبدا التغيير، ملي قررت نوقف السرقة، والبديل باش نضبر العيش حيت بقيت بلا مدخول، كان القمامات لي غادي نلجأ ليلوم بزز مني، واخا النظرة الخايبة دالمجتمع على ‘النباش’. كيشوفوك كمتشرد، ماشي كـإنسـان فحالك فحالوم حتى أنت عـندك كرامة وعندك أحلام، وبعد المرات كـيـنعـتـوك بشي نعت خبيث ومكيقدروشي الظروف ديالك، فحال إلى انت كـتعملا وانت عاجبك الحال. ولكن واخا هيداك قلت اللهم هيدا ولا والو، حيت ما رضيتشي أنا كبير وانا كـنمد يدي. السباب أنه غادي يكون بداية العلاج.

باقي عاقل واحد النهار ما عندي حتى درهم، وفيا المونو، خصني نشوطار ولاباس، خصني نـتكيف بأي ثمن. قررت ندخل نالدار ونسرق لي كان. دخلت نالدار جبرتا عامرة، قلت مع بالي غادي نعس شوية وفاش نفيق ناخد لي كان ونخرج. فاش فقت ربي ما بغاش، بلا ما حسيت رجعت ننعس، كنبغي نوض نسرق ونخرج ولكن صحتي عيانة لدرجة مكنقدرش نكمل الوقفة، حتى جاتني واحد الحالة اعتكفت فيها الدار، جاني الإسهال حتى وصلات بيا نشوف الموت بغارط عيني، أنا محتاج نالمالدة باش نستهلك ولكن ما عنديش جهد عليها، ما عندي لا باش ولا ماين نجيبا. الحريق ديالا تخيل كيجي مورا الحريق ديال المرأة الحامل….

…يتبع

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد