في واجب الانتباه إلى “رؤية” نزار بركة وأخواتها المنتظرة..

يُحسب لـ”رؤية أمل” الأخ نزار بركة، عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال (مقال رؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال) شجاعة المبادرة إلى رد الاعتبار للنقاش السياسي العلني، الذي يرفع الشأن السياسي الداخلي، والهم الحزبي إجمالا، إلى فضاء النقاش السياسي العمومي، كما كان الأمر، دائما وتلقائيا، في اللحظات السياسية الكبرى الفارقة، التي يتمفصل فيها الشأنان الحزبي والوطني على قاعدة التقدير الموضوعي لأدوار الحزب الضرورية المنتظرة في المساهمة في صياغة دورة الحياة السياسية في البلاد.

وإذا ما دققنا قليلا في سياق إطلاق هذه “الرؤية” الهادئة الرصينة، على شجاعتها البينة، فإننا سنقف ولا شك، أمام هذه المصادفة الحكيمة، مهما بلغت درجة ألمنا، التي جعلتها تتزامن تقريبا مع رحيل رمز وازن من رموز تاريخنا السياسي المعاصر، القيادي الحكيم السي امحمد بوستة تغمده الله بواسع رحمته، باعتبار رحيل أي من القادة التاريخيين، يفتح في الظروف الصحية، الباب أمام الاستمرارية والتجدد الخلاقين. بهذا المعنى تستحق “رؤية” الأخ نزار بركة، أن تُعامل كنداء حصيف من طرف متلقيها المفترضين، وكأرضية سياسية للنقاش، ما أحوجنا، في السياق الملتبس الذي نجتازه، إلى مثيلاتها، بما يعيد النقاش السياسي الحزبي والوطني إلى ما بتنا نفتقده على نحو حاد في السنوات الأخيرة.

وإذا تركنا جانبا حروب النوايا ومحاكمة السرائر، التي قد تصادفها أي دعوة لنقاش الوضع السياسي الداخلي، في ظروف انحسار التأثير الحزبي، وتراجع إشعاعه ومكاسبه، فإننا سنواجه ضرورة الاستجابة لخوض النقاش الذي تقترحه هذه “الرؤية” باعتبارها استجابة لصوت لا بد أن يكون ذاتيا عند معظم الاستقلاليات والاستقلاليين، الذين اعتادوا على أن يكون لمؤتمرهم، ولانعقاد هياكلهم التقريرية أثر على انتظارات الرأي العام السياسي ومختلف مكونات الحياة السياسية في البلاد.

ولأنها دعوة تستبطن تثمينا مبدئيا للإختلاف، وتدعو صراحة إلى ضرورة الإنصات لكل الأصوات، وتنبذ الانعزالية والتعالي معا، فإننا نجد فيها ما يدعونا إلى الاعتقاد بأن الوصول إلى محطة الإعداد للمؤتمر بخوض نقاشات عميقة على أرضيات مماثلة منتظرة، سيشكل جوابا، أو مشروع جواب سياسي حاسم على ما يحيط الحياة الحزبية وأثرها من تبخيس، ذاتي وخارجي، لاشيء في التاريخ السياسي للبلاد يبرر وجوده في الأصل، أو استمرار وجوده كعرض من أعراض أزمة سياسية مستفحلة، لا يمكن الخروج منها إلا بتقدير ما لا يقبل سوى التقدير. ومن باب وعي الواجب والضرورة، يجب مبدئيا، الانطلاق من تقويم نقدي ذاتي لعمل الحزب وآلياته و بنياته التنظيمية، على ضوء قياس موضوعي هادئ لدرجة تأثيره اليوم في الحياة السياسية الوطنية، بعيدا عن جلد الذات أو شيطنة الآخرين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد