بعد أحداث الحسيمة..الداخلية تتخذ قرارات مشددة في حق الأولتراس

قررت وزارة الداخلية المغربية تحريك المتابعات القضائية، بتنسيق مع المصالح المختصة، ضد كل من ينشط فعليا ضمن فصائل الأولتراس، التي وصفتها بالكيانات غير القانونية، التي سبق وصدر في حقها قرارات المنع.

القرار جاء بعد أحداث الشغب التي أعقبت مباراة شباب الريف الحسيمي ضد الوداد البيضاوي، يوم الجمعة ثالث مارس الحالي، لحساب الدورة 20 من البطولة الوطنية الاحترافية، والتي خلفت العديد من المصابين سواء من الجماهير أو رجال الأمن، إضافة إلى الخسائر المادية، وكذا مباراة اتحاد سيدي قاسم والمغرب الفاسي، التي شهدت بدورها اليوم الأحد خامس مارس، أحداث شغب أدت إلى إصابة 10 أشخاص، من بينهم 4 أفراد من القوات العمومية.

وكشفت الداخلية في بلاغ لها، أنها وجهت تعليماتها إلى السلطات من أجل التعامل مع هذه الجمعيات غير المؤسسة قانونا على صعيد كل أقاليم وعمالات المملكة، وكذا العمل على منع التنقل الجماعي للجماهير، كلما تبين أن هناك احتمالا للمساس بالأمن والنظام العام.

وأضافت الداخلية بأن هذه القرارات تنخرط ضمن سلسلة من الاجراءات الهادفة إلى ردع السلوكات المشينة لفئة من الجماهير، تتبنى أسلوب العنف للتعبير عن مناصرتها لفرقها، وهو ما يسيء إلى سمعة الرياضة المغربية، ويتعارض مع القيم النبيلة للرياضة بصفة عامة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد