حكومة سبتة المحتلة تعيد الحديث عن فرض التأشيرة على دخول المدينة

عاد مجددا الحديث داخل مسؤولي حكومة سبتة المحتلة حول إمكانية فرض التأشيرة على دخول سكان إقليم تطوان إلى سبتة المحتلة، وحرمانهم من امتياز دخول المدبنة فقط بجواز السفر فقط، كما هو معمول به منذ سنوات طويلة.

وحسب مصادر إعلامية محلية فقد أكد مندوب الحكومة المحتلة نيكولاس فيرنانديز كوروكول، أن الاشتغال على هذا الملف جار مع وزارة الداخلية الاسبانية.

وحسب مندوب الحكومة فإن القرار الذي يطمح إلى إقراره يهدف بالأساس إلى تقليص عدد الاشخاص الذين يدخلون إلى سبتة المحتلة، وخاصة بعد ارتفاع ملحوظ في أعداد ممتهني التهريب المعيشي.

وجاء تصريح كوروكول خلال اعلانه عن اعادة فتح معبر “تراخال 2” ابتداء من يوم غد الاثنين في وجه 4,000 ممتهن للتهريب المعيشي فقط، ومنع الالاف الاخرين تفاديا لوقوع ازدحامات وفوضى مثلما حدث في أول اسبوع من افتتاح المعبر.

ويرى متابعين للشأن المحلي، أن تصريحات مندوب حكومة سبتة المحتلة غير منكقي وواقعي على اعتبار أن اقتصاد المدينة المحتلة سيكون المتضرر الأول من هذا القرار وسيؤدي لتبعات وخيمة على عدد كبير من التجار بمعبر طاراخال.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد