إختفاء قارورات خاصة بتحاليل سرطان الثدي من مستشفى محمد الخامس بشفشاون

تعيش مستشفى محمد الخامس بشفشاون على وقع فضيحة اختفاء قارورات مخصصة لأخذ عينات من الثدي لأجل إخضاغها للتحاليل المجهرية قصد الكشف عن سرطان الثدي.

القارورات التي تزيد عن 25، ويقدر ثمن الواحدة منها 700 درهم، اختفت من صيدلية مستشفى محمد الخامس بمدينة شفشاون، في ظروف مجهولة، بعد أن كانت تسلمتها من الصيدلية المركزية التابعة لمندوبية الصحة بشفشاون.

مصادر إعلامية رجحت أن تكون القارورات قد تم تحويلها إلى بعض الصيدليات بالمدينة قصد إعادة بيعها للمرضى الراغبات في إجراء هذا الكشف.

وكانت قارورات الكشف عن مرض سرطان الثدي مقدمة كهبة من جمعية للاسلمى لمحاربة داء السرطان، لفائدة المديرية الجهوية للصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وتسلمها المستودع الجهوي لمندوبية الصحة بتطوان، الذي عمل على تخصيص حصة منها لمندوبية الصحة بشفشاون.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد