center

ممتهنو التهريب يتوصلون ببطائق خاصة من طرف السلطات الإسبانية

شرعت السلطات الإسبانية بسبتة المحتلة في اتخاذ إجراءات أحادية الجانب، تهدف إلى التقليل من حوادث التدافع التي يعرفها معبر تاراخال 2، بعد الانتقادات الحادة التي وجهها حزب بوديموس بالثغر المحتل وجمعيات حقوقية بالأندلس لحكومة سبتة بعد وفاة سيدة مؤخرا متأثرة بالتدافع الحاصل بتاراخال 2.

ووفق ما أوردته وسائل إعلامية محلية، فقد خصصت السلطات الأمنية الإسبانية بطائق خاصة لفائدة ممتهني التهريب المعيشي قصد دخول المدينة المحتلة، تهدف من خلالها ضبط عملية دخول وخروج الأعداد الكبيرة من المهربين المعيشيين، والحد من الازدحام الحاد الذي تعرفه عملية خروجهم.

center

واضافت ذات المصادر، أن سلطات سبتة المحتلة خصصت 4 آلاف بطاقة لمتتهني التهريب، وهو الرقم الذي كانت تطالب من نظيرتها المغربية السماح بدخوله يوميا للمعبر قصد التحكم بشكل جيد في عملية دخولهم وخروجهم.

وسيكون ممتهني التهريب ملزمين بإعادة البطاقة التي سيتسلمونها من طرف حراس الأمن مباشرة عند خروجهم من المعبر.

ويشرح أحد مرتادي المعبر بشكل يومي في حديث للجريدة، أن حراس الأمن العاملين بهذا المعبر، يسلمون لكل وافد بطاقة عبور أثناء دخوله إلى المدينة المحتلة، على أن يتم إعادتها عند الخروج.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد