عمادة كلية العلوم بتطوان تستعد لإصدار عقوبات صارمة بعد تفجر فضيحة الاستغلال الجنسي للطالبات

في خطوة استعجالية لعميد كلية العلوم بمدينة تطوان السيد محمد الرامي، حول تداعيات ما بات يعرف بالفضيحة الجنسية لأستاذ كلية العلوم، قام بتوجيه استفسار كتابي للأستاذ المعني بالأمر قصد التوضيح، وبتوجيه إخبار كتابي لرئيس جامعة عبد المالك السعدي من أجل وضعه في الصورة.

وتقرر حسب العميد من خلال اتصال هاتفي أجرته معه موقع هالة انفو، انعقاد اللجنة العلمية وهي بمثابة المجلس التأديبي يوم الثلاثاء القادم على الساعة التاسعة صباحا، من أجل اقتراح العقوبات الملائمة ورفعها للجنة الثنائية لجامعة عبد الملك السعدي المخول لها اتخاذ القرار.

وأكد العميد على أنه سيعمل على اقتراح أقصى العقوبات التي يخولها له القانون في حال ثبتت الأفعال في حق مرتكبها، واعتبر العميد أن ما حصل هو إساءة لسمعة الكلية التي تتمتع بسمعة طيبة، وعلى ان هناك  إجماع من قبل كل مكونات الكلية أساتذة، إداريون وطلبة على شجب هذه السلوكات و وجوب اتحاد أقصي العقوبات في حق مرتكبيها.

وكانت فضيحة مدوية تفجرت داخل كلية العلوم بتطوان، بعدما قامت صفحة فايسبوكية بنشر صور لمحادثات ساخنة بطلها أستاذ معروف بكلية العلوم بتطوان ، اتهم بكونه يستغل منصبه للإيقاع بطالباته مقابل منحهن درجات مرتفعة في الامتحانات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد