القصر يجتمع بزعماء الأحزاب حول حراك الريف

دخل القصر الملكي على خط الاحتجاجات التي تعرفها منطقة الريف، وخصوصا مدينة الحسمية، إذ اجتمع ممثلون عن المؤسسة الملكية بزعماء الأحزاب السياسية، دون أن تتسرب معطيات حول اللقاء الذي جرى أمس السبت.

وفي الوقت الذي ذكرت فيه مصادر إعلامية أن الاجتماع، عقد بالرباط، اليوم، كان موضوعه هو الحراك في الريف، قالت مصادر أخرى إن الأمر يتعلق ب”اتصال من أحد مستشاري الملك، الذي تحدث للأحزاب عن موضوع الريف”.

من جهة ثانية أكد مسؤول حزبي لموقع هسبريس أن تفاصيل اللقاء يمكن كشفها من طرف الجهة التي دعت له، في إشارة إلى الديوان الملكي، مشيرا إلى أن اللقاء وإن موضوعه الاحتجاجات التي عرفتها المنطقة الشمالية من المملكة، إلا أن تفاصيله يمكن أن يكشفها الديوان الملكي.

ويأتي هذا اللقاؤ في ظل دعوات للملك من أجل التدخل لوضع حد لمسلسل الاحتجاجات التي شهدها الريف، وامتد تأثيرها لمناطق أخرى.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد