عامل المضيق الفنيدق يحرر طريق “ألمينا” ومطالب بتفعيل القانون لردع المخالفين

تفاعلا مع مقال شمال بوست حول قيام عمال إحدى الشركات التي يقال أنها فازت في صفقة للاستفادة من مرآب بشاطئ “المينا” بعمالة المضيق الفنيدق، بتخريب طريق عمومية بواسطة معاول وذلك بهدف وضع كشك وسط الطريق، قام عامل عمالة المضيق الفنيدق بزيارة الى مدخل الشاطئ الذي قطعت الطريق العمومية نحوه بهدف تحريره وتطبيق القانون في حق المخالفين.

وكان العامل “حسن بويا” قد توصل بتقرير يؤكد ما جاء في مقال شمال بوست عن قيام  إحدى الشركات التي حازت على صفقة إستغلال وكراء موقف السيارات بمرآب شاطئ “المينا”، بأعمال تخريب وقطع طريق عمومية ومحاولة تثبيت كشك وسط الطريق، حيث قان بعد ذلك بزيارة الطريق وأصدر أوامره بتحرير مدخل الشاطئ وجعله مفتوحا أمام العموم، كما قام بإزالة الكشك الذي قامت الشركة بتثبيته وإعادة الأمور إلى وضعها السابق، مع إرغام الجهة التي قامت بأعمل التخريب إعادة الأمور إلى حالتها الأولى.

وأصدر عامل الأقليم تعليمات صارمة إلى جميع الجهات المعنية بضرورة إحترام القانون، وجعل الشواطئ مفتوحة أمام جميع المصطافين، مع الحرص على مواصلة حملات تحرير الملك العام البحري من الإستغلال العشوائي غير المرخص ، على إمتداد شواطئ تامودا باي.

طريق ألمينا بعد تحريرها

من جانب آخر تجهل لحد الساعة الاجراءات القانونية التي تم اتخاذها في حق مخربي الطريق العمومية المؤدية إلى شاطئ “ألمينا” والتي تتحمل فيها الشركة التي حازت على صفقة إستغلال وكراء موقف السيارات بمرآب شاطئ “المينا” المسؤولية الكاملة، حيث يعتبر الأمر الذي أقدمت عليه عن طريق عمالها جناية تستوجب المتابعة القانونية.

وتسود مظاهر التسيب والعشوائية والفوضى خلال كل موسم صيفي شواطئ منطقة تامودا باي، حيث تعرف الإستغلال الغير القانوني للملك العمومي، وقطع الطريق أمام السيارات وحجز الشواطئ بالمظلات والكراسي في مختلف شواطئ الإقليم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد