عين لحصن بدون ماء صالح للشرب ورئيس الجماعة يماطل في الاستجابة

عبر العديد من أرباب المطاعم بجماعة عين لحصن الواقعة على الطريق الوطنية الرابطة بين تطوان وطنجة عن امتعاظهم من وضعيتهم المقلقة مع انعدام قنوات الماء الصالح للشرب.

وحسب مصدر مطلع فإن المطاعم تعتمد أساسا على مياه الآبار في ظل عدم توفرها على الماء الصالح للشرب رغم الوعود التي قطعتها الجماعة بتوفير هذه المادة الحيوية.

ورغم المراسلات التي وجهها أرباب المطاعم سواء لجماعة عين لحصن أو المكتب الوطني للماء والكهرباء لرفع هذا الحيف وتوفير هذه المادة الرئيسية بمد القنوات وإدخال العدادات، إلا أن جميع المراسلات لم يتم الاستجابة إليها.

وشدد المصدر على أن المنطقة التي تعرف حركية دائمة بحكم تواجدها على الطريق الوطنية بين تطوان وطنجة ما جعلها نقطة استراحة يتوافد عليها الكثير من المسافرين، لا تتوفر على المقومات الضرورية من قبل الماء الشروب وقنوات الصرف الصحي وفضاءات خضراء تمكنها من تجويد خدماتها في ظل سياسة العشوائية التي تطبع عمل المكتب المسير لجماعة عين لحصن.

ويسود سخط عارم سواء في أوساط أرباب المطاعم أو النشطاء بالمنطقة، في ظل الخروقات التي يقوم بها رئيس الجماعة الذي حول عين لحصن إلى ملحقة خاصة له وللمحظوظين من نوابه، حيث سبق للمحكمة الإدارية بالرباط أن حققت معه بشأن خروقان تتعلق بتدبير الشأن العام وملفات فساد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد